قيادي في ”فتح“: حماس تختطف شعب غزة

قيادي في ”فتح“: حماس تختطف شعب غزة

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

هاجم عضو في حركة فتح الفلسطينية، اليوم الأربعاء، حركة حماس ووصفها بأنها ”مجموعة إرهابية تختطف طائرة“.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، جمال محيسن، إن ”حركة حماس تختطف شعبنا في قطاع غزة، كمجموعة إرهابية تختطف طائرة ”، معتبرًا أن انسحاب شارون (رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق) من غزة ساعد الحركة في انقلابها“.

وأردف، في حديث لإذاعة ”فلسطين“ الرسمية أن ”حماس بداية لم تؤمن بانطلاقة الثورة الفلسطينية العام 65″، مضيفًا أنها ”انطلقت من أجل ضرب منظمة التحرير الفلسطينية“.

واعتبر محيسن أن ”الإجراءات (التي تتخذها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية ضد قطاع غزة) ليست تخليًا عن شعبنا بغزة، إنّما تهدف لمواجهة حماس“، مضيفًا أن ”شعبنا في غزة ليس فقط حماس“.

وشدد محيسن على أن ”حماس غير جادة بالمشاركة ولا تؤمن بها“، محملًا إياها المسؤولية عن معاناة الشعب في قطاع غزة.

وفي ذات السياق علق محيسن على تصريحات القيادي في حركة حماس، صلاح البردويل، حول استعداد حركته للحوار مع الإدارة الأمريكية.

وقال محيسن إن ”هذا الموقف يعبر عن سياسة حركة حماس، ولا يمثل البردويل فقط“.

وكان البردويل أشار أمس الثلاثاء إلى ”استعداد حركته للحوار مع الإدارة الأمريكية، لتحقيق أهدافنا الوطنية في التحرير، لكن حاليًا ليست هناك أي قنوات اتصال بيننا وبين واشنطن“.

وأضاف محيسن: ”نعود بالذاكرة إلى انتخابات المجلس التشريعي الأخيرة 2006، عندما كانت إسرائيل تضع شرط عدم الموافقة على انتخابات تجري بالقدس، ولكن الرئيس أبو مازن ربط الانتخابات كلها بانتخابات القدس“.

وتابع: ”11 عامًا على (الانقلاب) كانت كافية أن تحرر وطنًا، 11 عامًا من المساومة على موضوع إنهاء (الانقلاب) أعطت صورة كاملة أن حماس قامت (بانقلاب) لا ترضى بالتراجع عنه“.

وقال محيسن إن ”القيادي في حماس موسى أبو مرزوق انتقد قبل أيام موقف القيادة الفلسطينية؛ لأنها لم ترض الذهاب إلى واشنطن“، لافتًا إلى أن ”حماس توجه هذه الفترة رسائل للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل“.

وتابع: ”إذا القيادة الفلسطينية فاوضت تصبح حرامًا، أو يخرج علينا أبو مرزوق ويفتي أن المفاوضات مع الاحتلال ليست حرامًا“.

وأضاف: ”موقفنا كما قال الرئيس إما أن تتحمل حماس المسؤولية كاملة، أو أن تسلم كل ما يتعلق بمهام السلطة بغزة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com