أكراد عفرين: قواتنا ستكون كابوسًا دائمًا لتركيا – إرم نيوز‬‎

أكراد عفرين: قواتنا ستكون كابوسًا دائمًا لتركيا

أكراد عفرين: قواتنا ستكون كابوسًا دائمًا لتركيا

المصدر: وكالات

توعدت الإدارة المحلية في عفرين، الأحد، بـ“ضرب“ القوات التركية حتى ”تحرير“ عفرين، مضيفة أن القوات الكردية ستكون كابوسًا دائمًا لتركيا.

وأوضحت الإدارة الكردية، أن القوات التي يغلب عليها الأكراد، وتقاتل الجماعات المدعومة من تركيا في المنطقة ستتحول من المواجهة المباشرة إلى أساليب تكتيك الكر والفر.

وقال عثمان شيخ عيسى الرئيس المشارك للمجلس التنفيذي لعفرين في بيان نقله التلفزيون: ”قواتنا تتواجد في كل مكان من جغرافية عفرين، وستقوم هذه القوات بضرب مواقع العدوان التركي ومرتزقته في كل فرصة، هذا يعني بأن إعلان النصر من قبل أردوغان وأزلامه لن يكون إلّا ذر الغبار في عيون الرأي العام التركي والعالمي“.

وتابع: ”ستتحول قواتنا في كل منطقة من عفرين إلى كابوس مستمر بالنسبة لهم“.

ونقلت وكالة ”فرانس برس“، عن مراسليها، عدم وجود  أي من المقاتلين الأكراد في عفرين، بينما تحدث أحد السكان عن ”انسحابهم“ منها.

وكان جنود أتراك، قد لوحوا بعلم بلدهم من شرفة مبنى في مدينة عفرين، صباح اليوم الأحد، بعدما أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن وسط المدينة بات ”تحت السيطرة الكاملة“.

وقال أردوغان إن القوات التركية وحلفاءها من المعارضة السورية دخلوا مدينة عفرين شمال غرب سوريا، وسيطروا على وسط المدينة بعد انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية.

وأظهرت لقطات بثها حساب الجيش التركي على ”تويتر“ جنديًا يمسك بعلم تركيا من داخل شرفة أحد المباني، وهو يقول: ”هذه هدية من القوات المسلحة التركية في يوم 18 مارس“.

وتقول أنقرة إن وحدات حماية الشعب هي امتداد لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردًا في جنوب شرق تركيا منذ الثمانينات.

وتخشى أنقرة إقامة حكم ذاتي كردي على حدودها على غرار كردستان العراق، وطالما أكدت رفضها للإدارة الذاتية التي أنشأها الأكراد في ثلاثة ”أقاليم“ في شمال وشمال شرق البلاد، بينها إقليم عفرين.

وبعد التقدم الأخير في مدينة عفرين، باتت القوات التركية اليوم تسيطر على كامل ”إقليم“ عفرين الكردي، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأسفر الهجوم التركي خلال نحو شهرين عن مقتل أكثر من 1500 مقاتل كردي، وفق المرصد السوري الذي أوضح أن ”غالبيتهم قتلوا في غارات وقصف مدفعي للقوات التركية“.

ووثق المرصد مقتل أكثر من 400 مقاتل من الفصائل السورية الموالية لأنقرة، كما أعلن الجيش التركي عن مقتل 46 من جنوده.

وخاض المقاتلون الأكراد الذين أثبتوا فاعلية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية، معارك عنيفة مع القوات التركية والفصائل الموالية لها لكنها المرة الأولى التي يتعرضون فيها لعملية عسكرية واسعة بهذا الشكل مع قصف جوي.

وشنت تركيا عمليتها العسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين في 20 يناير/ كانون الثاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com