ارتفاع عدد القتلى في الغوطة الشرقية إلى 322 في 4 أيام

ارتفاع عدد القتلى في الغوطة الشرقية إلى 322 في 4 أيام

المصدر: فريق التحرير

انتشلت فرق الإنقاذ، اليوم الخميس، جثامين عائلة كاملة من تحت أنقاض الدمار الذي خلفه قصف الطائرات الحربية على بلدة حزة، في غوطة دمشق الشرقية، بينهم 4 أطفال وامرأتان؛ ليرتفع عدد القتلى خلال الأيام الأربعة الأخيرة إلى 322.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن عدد قتلى القصف الجوي والبري، منذ مساء الأحد الماضي، على مدينة الغوطة الشرقية بلغ 322، بينهم 76 طفلاً و47 امرأة، منذ التصعيد الأخير في الغوطة بداية الشهر الجاري.

وأضاف المرصد أن 50 شخصًا، بينهم 8 أطفال و5 نساء، قتلوا أمس في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على بلدة كفربطنا، وغارات جوية على بلدة جسرين، بالغوطة الشرقية.

كما قتل 128 شخصًا، بينهم 29 طفلاً و16 امرأة، في القصف، أول من أمس الثلاثاء، على منطقتي النشابية وأوتايا ومدينة عربين وزملكا ومسرابا وحمورية والأشعري.

وأوضح المرصد أن 127 شخصًا، بينهم 34 طفلاً و23 امرأة، قتلوا يوم الاثنين الماضي، في قصف جوي وبري على بلدات حمورية وبيت سوى وسقبا ودوما وحزة ومسرابا وأوتايا والنشابية وزملكا والأفتريس وكفربطنا والشيفونية وجسرين.

وقتل 17 شخصًا، بينهم 5 أطفال و3 نساء، مساء الأحد، في القصف الجوي والصاروخي والمدفعي على سقبا ومسرابا وأوتايا ومنطقة الأشعري.

إلى ذلك، أصيب 32 شخصًا، اليوم الخميس، بجراح متفاوتة، جراء غارات نفذتها طائرات حربية، يعتقد أنها روسية، على مناطق في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية؛ ما يرفع أعداد الجرحى لأكثر من 1710 منذ التصعيد الأخير في الغوطة بداية الشهر الجاري.

ولا يزال هناك عشرات المفقودين تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف الجوي والصاروخي والمدفعي، في مدن وبلدات بغوطة دمشق الشرقية.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد القتلى مرشح للازدياد بشكل كبير، نظرًا لوجود مئات من الجرحى، لا تزال جراحهم بليغة، وبعضهم جراحهم خطرة، وسط عجز الكادر الطبي عن إسعاف الحالات الطبية جميعها.

وأشار المرصد إلى خروج 3 نقاط طبية عن العمل، ليرتفع إلى 9 عدد النقاط الطبية التي خرجت عن الخدمة منذ مساء الأحد، إلى جانب تدمير خمسة مستشفيات ومواقع طبية أخرى نتيجة القصف المستمر، لـ“تتناقص القدرة الطبية بشكل كبير، وتعجّ الأماكن بالجرحى الذين يتوافدون نتيجة عمليات القصف المكثف والمستمر من قبل قوات النظام، التي يقودها العميد سهيل الحسن، والتي تمهد لعملية عسكرية واسعة في الغوطة الشرقية، تهدف من خلالها لاستعادة السيطرة عليها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com