وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير
وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفيرأ ف ب

انتقاما للمحتجزين في غزة.. بن غفير يقود حملة لتجويع "أسرى النخبة"

يعتقد وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، أن "تجويع" الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، هو الرد على مزاعم "معاناة الأسرى الإسرائيليين لدى حماس من الجوع".

وبحسب ما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، فإن القضية تأتي ضمن فصل جديد من الأزمة بين الوزير وبين مفوضة مصلحة السجون كاتي بيري التي انتهت ولايتها ورفض التجديد لها. 

أخبار ذات صلة
مسؤول فلسطيني: تسمم أعداد كبيرة من الأسرى في سجن عوفر الإسرائيلي

أسرى النخبة

ونوهت الصحيفة بأن وزير الأمن القومي يسعى إلى تغيير جذري في قوائم طعام من أسماهم "أسرى النخبة"، في إشارة إلى عناصر من حركة حماس اعتقلهم الجيش الإسرائيلي بتهمة المشاركة في هجوم السابع من أكتوبر والمعروف بـ "طوفان الأقصى".  

وتابعت أن تلك العناصر المحتجزة تحظى بساعة يوميًا للتنزه في فناء السجن، دون أدنى ظروف معيشية أخرى. 

وشكلت شهادات أسيرات إسرائيليات حُررن في الصفقة السابقة، بشأن معاملة جيدة من جانب خاطفيهم من حماس أزمة؛ إذ حالت دون استغلال هذا الملف دعائيًا، قبل موافقة بعضهن على الحديث عن معاناة وظروف صعبة في الأسر، وهو ما كان يبحث عنه بن غفير تحديدًا. 

ووفق الصحيفة، صرَّح بن غفير، عقب شهادات أسيرات محررات تحدثن عن "تجويعهن"، على عكس غالبية الأسيرات الأخريات، أنه صُدِم حين سمع من مفوضة مصلحة السجون المنتهية ولايتها، عن طبيعة الطعام المقدم للمعتقلين الفلسطينيين والأسرى الأمنيين. 

منع اللحوم

وقال بن غفير، إن مفوضة مصلحة السجون أبلغته أنهم يحصلون على 3 وجبات طعام يوميًا، من بينها 4 أيام في الأسبوع يحصلون فيها على وجبة الظهيرة التي تحتوي على اللحم والنقانق وصدور الدجاج الرومي أو قطع الدجاج منزوعة العظام "شنتزل"، فيما يقدم لهم الخبز في كل وجبة.  

وأصدر بن غفير أوامر، بوصفه القائم على الشرطة ومصلحة السجون، بإزالة كل أنواع اللحوم من قوائم الطعام المقدمة للمعتقلين، بزعم أن "الأسرى الإسرائيليين يعانون من الجوع بينما يحصل أسرى النخبة على وجبات دسمة". 

ونقلت عنه أنه "يتعين أن يحصل الأسرى الفلسطينيون على الحد الأدنى الذي نقدمه لهم".

بن غفير يهاجم مصلحة السجون

كما نقل بيان صادر عن مكتب بن غفير جاء فيه: "إن أداء المفوضة المنتهية ولايتها يتجاوز كل الخطوط الحمراء، فقبل الحرب تغاضت عن أوامر الوزير بتشديد ظروف الإقامة في السجون ووقف عمليات الاستجمام للأسرى الأمنيين". 

وتابع البيان تعليقا على قرارات مفوضية مصلحة السجون، " تتعامل وكأن إسرائيل ليست في حرب، وكأنها تمثل الأمم المتحدة، من دون أخلاق أو قيم"، على حد قوله. 

وردت بيري ببيان آخر جاء فيه أنها التزمت بالتعليمات الخاصة بتغليظ ظروف إقامة السجناء الأمنيين بالحد الأدنى المسموح به قانونيًا، وأنها عدَّلت قوائم الطعام للسجناء بمنحهم الحد الأدنى من البدائل وفق ما يسمح به القانون.  

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com