مباحثات سعودية عراقية حول الاستعدادات الخاصة لافتتاح قنصلية في البصرة

مباحثات سعودية عراقية حول الاستعدادات الخاصة لافتتاح قنصلية في البصرة

المصدر: الأناضول

أجرى وفد سعودي رسمي، اليوم الأحد، زيارة رسمية إلى محافظة البصرة جنوبي العراق، والتقى محافظ المدينة أسعد العيداني والمسؤولين فيها؛ لبحث الاستعدادات الخاصة بافتتاح قنصلية سعودية في المحافظة ذات الغالبية الشيعية.

وتضم محافظة البصرة 5 قنصليات أجنبية، هي: الأمريكية، والروسية، والكويتية، والمصرية، والإيرانية.

وقال معاون محافظ البصرة معين الحسن في تصريح لعدد من وسائل الإعلام على هامش استقبال الوفد السعودي إن ”الحكومة المحلية في محافظة البصرة وعدت الوفد السعودي بتقديم كافة التسهيلات والإجراءات من أجل إعادة افتتاح القنصلية“.

من جهته، قال رئيس الوفد السعودي عبد الرحمن الشهري الذي يشغل منصب نائب رئيس الدائرة الإعلامية في الخارجية السعودية في تصريح عقب الاجتماع إن ”الوفد جاء وفقًا لتوجيهات السلطات السعودية، وإن إعادة افتتاح القنصلية سيكون قريبًا، وستعمل على تقديم الخدمات والتسهيلات للحجاج والمعتمرين والوفود الاقتصادية بين البلدين“.

وأُغلقت القنصلية السعودية في محافظة البصرة العام 1990 بعد حرب الخليج الثانية.

وبدأت العلاقات العراقية السعودية بالعودة تدريجيًا بعد توتر عقب تقديم بغداد طلبًا في آب/أغسطس 2016 للرياض لاستبدال سفيرها ثامر السبهان على خلفية اتهامه من قبل بغداد بـ“ تدخله في الشأن الداخلي العراقي“.

والبصرة هي ثاني أكبر مدن العراق بعد محافظة الأنبار وتقع في أقصى جنوب العراق، على الضفة الغربية لشط العرب، وهو المعبر المائي الذي يتكون من التقاء نهري دجلة والفرات.

وتحتوي البصرة على أكبر آبار العراق النفطية، وتنتج ما لا يقل عن 80% من النفط العراقي، وهي المنفذ البحري الوحيد للعراق على العالم، ويصدر العراق غالبية نفطه عبر موانئ البصرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com