بنكيران: إذا أرادني الشعب المغربي سأعود إليه ولو من القبر‎

بنكيران: إذا أرادني الشعب المغربي سأعود إليه ولو من القبر‎

المصدر: عبداللطيف الصلحي- إرم نيوز

بعد غيابه الطويل عن الساحة السياسية المغربية، عاد عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة المعزول، بتصريحات مثيرة أمام أنظار سعد الدين العثماني، الأمين العام الحالي للحزب ورئيس الحكومة المغربية.

وقال بنكيران، والذي حظي مساء يوم السبت، بترحيب كبير في مؤتمر شبيبة العدالة والتنمية المنعقد بالعاصمة الرباط، ”إذا كان فعلاً الشعب المغربي يريدني أن أعود، فسوف أعود حتى لو كنت في القبر“.

وأضاف الزعيم السابق لإخوان المغرب أمام أبرز القياديين بالحزب، ”لقد تقاعدت من قيادة العدالة والتنمية، أما بالنسبة للتقاعد السياسي فلم أحسم فيه بعد وكل شيء ممكن“. مشيراً إلى أنه ”لا زال هناك أمل في الإصلاح لأن الذين صوتوا علينا في الاستحقاقات السابقة يستحقون التضحية“.

غصة الإعفاء

وخلال هذا المؤتمر، عاد بنكيران إلى قضية إعفائه من رئاسة الحكومة من طرف الملك محمد السادس، حيث قال ”ما وقع لي من إعفاء وما تعرض له حزب العدالة والتنمية ليس سهلاً“.

وأضاف الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية ”لكن الحمد لله بلادنا بخير وآمنة ومستقرة، وأنتم في حزب العدالة والتنمية عنصر من عناصر هذا الاستقرار الذي من شرطه الثقة بيننا وبين جلالة الملك“.

واستطرد المتحدث في كلامه قائلا: ”تشبثنا بالملكية خيارًا لا رجعة فيه، والملك إنسان ودود ولطيف، رغم أنه ينزعج منا في بعض الأحيان، لكنه يجب أن يعرف أن هذا الحزب وفي للملكية ونحن ملكيين ولسنا مخازنية“.

وأضاف، موقف حزبنا من الملكية ”لا يباع ولا يشترى ونحن لا نبتزه ولا نأخذ به المناصب“.

بنكيران يهاجم أخنوش

واستغل بنكيران هذا الظهور الإعلامي الكبير في مؤتمر شبيبة حزبه  أمس السبت بالرباط، ليوجه رزمة من الانتقادات للملياردير عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار وزير الفلاحة والصيد البحري، والذي كان سببًا رئيسيًا في إسقاط بنكيران من رئاسة الحكومة.

وقال بنكيران ساخراً: ”إذا أراد أخنوش أن يفوز بالانتخابات المقبلة كما يدعي، ليس لدي أي مانع، لكن عليه أن يقول لنا من هي العرافة التي قالت له هذا الأمر“.

وزاد متسائلاً ”كيف ظهرت بين عشية وضحاها كزعيم وتريد أن تحل جميع مشاكل المغرب؟“. قبل أن يردف ”زواج المال والسلطة خطر على الدولة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com