الجيش المصري يعلن تعزيز إجراءات التأمين والحماية بمعابر قناة السويس

الجيش المصري يعلن تعزيز إجراءات التأمين والحماية بمعابر قناة السويس

أعلن الجيش المصري، اليوم الأحد، تعزيز إجراءاتها لتأمين معابر ومعديات المجرى الملاحي لقناة السويس(شمال شرق)، وفق بيان.

وأوضح المتحدث باسم الجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي، في البيان ذاته أن هذا التعزيز بهدف “حماية الأهداف الهامة وإحكام السيطرة على المعابر والحدود البرية والساحلية على المحاور الاستراتيجية للدولة”.

وأشار إلى أن هناك “خطة محكمة تستهدف ضبط العناصر الإجرامية والمشتبه بهم وتضييق الخناق على العناصر الإرهابية ومنع وصول الدعم اللوجستي إليهم”.

وتمت الإجراءات وفق البيان في محيط معدية الشط ونفق الشهيد أحمد حمدي ومعديات سرابيوم ونمرة (6) والقنطرة بمحافظة الإسماعيلية (شمال شرق) وكذلك جسر السلام والجسور العائمة.

ولفت بيان الجيش المصري، إلى أنه تم استخدام في إجراءاته الجديدة أجهزة وتقنيات الكشف عن الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة لمنع تهريبها من وإلى سيناء.

ولم يوضح البيان سبب هذا الاجراءات في الوقت الحالي.

وتشهد شمال سيناء على مدار السنوات الأربعة الماضية هجمات مسلحة شبه مستمرة ضد قوات الجيش والشرطة، قبل أن تنحسر العام الماضي قليلا مع حملات عسكرية مكثفة ضد المسلحين.

وقناة السويس أكبر مجري ملاحي بمصر، وتختصر القناة التي يبلغ طولها 192 كيلومتراً (120 ميلاً) زمن الرحلة بين آسيا وأوروبا بنحو 15 يوماً في المتوسط.