السفير الأمريكي: قواتنا في العراق انخفضت بشكل كبير ومهامها غير قتالية – إرم نيوز‬‎

السفير الأمريكي: قواتنا في العراق انخفضت بشكل كبير ومهامها غير قتالية

السفير الأمريكي: قواتنا في العراق انخفضت بشكل كبير ومهامها غير قتالية

المصدر: الأناضول

أعلن السفير واشنطن ببغداد، دوغلاس سيلميان، اليوم الأربعاء، أن القوات الأمريكية في العراق انخفضت بشكل كبير، وأن مهامها غير قتالية.

وقال سيلميان، في لقاء مع عدد من وسائل الإعلام، إن ”تواجد القوات الأمريكية في العراق هو بموافقة بغداد، وهذه القوات انخفضت بشكل كبير“، دون أن يذكر عدداً.

وشدد على أن ”الموجودين الآن هم مستشارون ليس لهم دور قتالي وإنما يتركز (دورهم) حول تقديم المشورة“، لافتاً إلى أنه ”في الأشهر المقبلة سيتم تقليل هذه القوات بشكل تدريجي“.

وتشير التقديرات إلى أن ما بين 4 و5 آلاف جندي أمريكي ينتشرون في العراق، يتولون مهام تقديم المشورة للقوات العراقية وتدريبها، فيما شاركت تلك القوات بعمليات قتالية محدودة خلال السنوات الثلاث الماضية ضد تنظيم ”داعش“.‎

وأشار السفير الأمريكي إلى أنه ”بعد إنهاء داعش بالعراق فإن الولايات المتحدة الأمريكية ستدعم العراق في إعادة الاستقرار، وقد خصصنا أمس (الثلاثاء) 75 مليون دولار لإعادة الإعمار“.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أكد في الـ 9 من ديسمبر/كانون الأول الماضي نهاية تنظيم ”داعش“ ببلاده، والسيطرة على كامل الأراضي، ليعلن بذلك انتهاء حرب استغرقت نحو 3 أعوام.

ونتيجة العمليات العسكرية التي استمرت ثلاث سنوات، تم تدمير البنى التحتية لمناطق واسعة من البلاد؛ ما يتطلب ما يقارب 100 مليار دولار لإعادة الإعمار حسب تقديرات حكومية.

وأضاف سيلميان: ”هناك مؤتمر للمانحين سيعقد في الكويت لتشجيع الاستثمار (لم يذكر موعده)، وسيكون لنا الدور القيادي من أجل تشجيع الدول لدعم العراق“.

وبشأن التوتر بين بغداد وأربيل، بيّن سيلميان: ”نعمل على إمكانية وجود الإقليم ضمن عراق موحد، ونحن نشجع لإجراء الحوار بين بغداد وأربيل“.

وتصاعد التوتر بين بغداد وإقليم كردستان عقب إجراء الأخير استفتاء الانفصال في الـ 25 من سبتمبر/أيلول الماضي، الذي أكدت الحكومة العراقية ”عدم دستوريته“، ورفضت الدخول في حوار مع الإقليم لحين إلغاء نتائجه.

واشترطت بغداد على أربيل تسليم المعابر الحدودية والمطارات للحكومة الاتحادية، وإلغاء نتائج الاستفتاء للدخول في الحوار بين الجانبين.

وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية بدأت في الـ 16 من أكتوبر/تشرين الأول 2017، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الجانبين، بينها كركوك، دون أن تبدي البيشمركة (قوات الإقليم المسلحة) مقاومة تذكر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com