عائلات من ”الجنوب الليبي“ تطالب بالإفراج الفوري عن أبنائها ”المختطفين“ في طرابلس

عائلات من ”الجنوب الليبي“ تطالب بالإفراج الفوري عن أبنائها ”المختطفين“ في طرابلس

المصدر: إرم نيوز

جددت عائلات من مناطق الجنوب الليبي مطالبتها بالاسراع في الكشف عن مصير عدد من أبنائها قالت إنه تم ”اختطافهم واخفاؤهم قسريًا“ قبل شهور في العاصمة الليبية طرابلس على يد ميليشيا تابعة للمجلس الرئاسي.

وقال أهالي المختطفين في بيان، اليوم الأحد، تلقت ”إرم نيوز“ نسخة منه، لقد مضت 3 شهور من التواصل مع المجلس الرئاسي والأجهزة التابعة له ”دون فائدة، ودون الكشف عن مصير المختفين أو  تقديمهم للنيابة العامة.“

وطالبوا بالافراج الفوري عن المختطفين ومنهم أحمد تيتي، وعلي عبد الله أوحيدة وآخرون.

واتهم البيان ”قوة الردع الخاصة“ بوجه خاص بالوقوف وراء حادثة الاختطاف، مشيرًا إلى أن ”أسماء المعتقلين والمختفين لم ترد في سجلات المعتقلين لدى هذه المليشيا، الأمر الذي أثار مخاوف حول تعرضهم للتعذيب لإلباسهم جرائم تتعلق بالإرهاب.“

وأكد البيان أن المختطفين ”من الذين قاتلوا داعش في سرت، إذ لعبوا دورًا في مكافحة الجريمة في جنوب البلاد“.

وأشار البيان إلى أن معلومات أفادت بتردي الحالة الصحية للمعتقلين الذين ألقي إلقبض عليهم دون إجراءات قانونية من النائب العام، وكانوا متجهين إلى العاصمة الإيطالية روما.

وأوضح البيان أن ملثمين اختطفوا أعضاء الوفد من مطار معيتيقة، وتبين بعد 5 أيام أنهم من ”قوة الردع الخاصة“، مشيرًا إلى أن هذه الأفعال تحرمها كل القوانين والمواثيق الدولية.

وحمّل أبناء الجنوب المجلس الرئاسي و“قوة الردع الخاصة“، المنضوية تحت مظلة حكومة الوفاق، المسؤولية القانونية عن المختطفين، مشيرين إلى أن ”اختطاف أشخاص من منطقة الجنوب يتكرر ويعكس نوعًا من التسلط والظلم والعنصرية ضد أهل الجنوب.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com