الجيش الإسرائيلي يوقع شهيدين ويصيب ”بابا نويل“ بالرصاص على حدود غزة

الجيش الإسرائيلي يوقع شهيدين ويصيب ”بابا نويل“ بالرصاص على حدود غزة
A Palestinian demonstrator hurls back a tear gas canister fired by Israeli troops, during clashes at a protest as Palestinians call for a "Day of Rage" in response to U.S. President Donald Trump's recognition of Jerusalem as Israel's capital, near the border with Israel in the east of Gaza City, December 22, 2017. REUTERS/Mohammed Salem

المصدر: الأناضول

استشهد شابان فلسطينيان، وأُصيب 128 آخرون بينهم إصابة وصفت بـ“الحرجة“، اليوم الجمعة، خلال مواجهات بين مئات الشبان والجيش الإسرائيلي، في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان من بين المصابين شاب فلسطيني يرتدي زي ”بابا نويل“، سقط في المواجهات التي اندلعت على الحدود الفاصلة بين قطاع غزة وإسرائيل. ونقلت أطقم الإسعاف الشاب المصاب إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وللأسبوع الثالث على التوالي، تشهد معظم المدن الفلسطينية مظاهرات، ردًا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 من ديسمبر/ كانون أول الجاري، بالقدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

وفي قطاع غزة، أعلن أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة بالقطاع، عن استشهاد شاب، برصاص الجيش الإسرائيلي.

وقال القدرة، إن شابا فلسطينياً، ثانٍ، لم يتم التعرف على هويته، استشهد برصاص الجيش لإسرائيلي، شرق مدينة غزة“.

وكان القدرة قد أعلن في وقت سابق، عن استشهاد الشاب زكريا الكفارنة (24 عاماً) إثر إصابته بطلق ناري في الصدر، خلال مشاركته في المواجهات، شرق بلدة جباليا، شمالي قطاع غزة.

كما أصيب 40 شابا فلسطينيا بجراح وصفت بالمتوسطة، بينهم إصابة وصفت بالحرجة، برصاص الجيش الإسرائيلي خلال المواجهات المندلعة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، بحسب القدرة.

وتوجّه مئات الشبان الفلسطينيين الذين خرجوا في مسيرات، دعت إليها قوى وطنية وإسلامية، نحو السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة الحدود الشرقية وإسرائيل.

وأفادت مصادر صحفية أن الشبان الفلسطينيين رشقوا قوات الجيش الإسرائيلي بالحجارة، فيما رد الجيش بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأصيب عدد من الشبان بالاختناق جراء إطلاق قنابل الغاز فيما تمت معالجتهم ميدانيا.

وفي الضفة الغربية، أُصيب، 78 فلسطينيا بجراح، وحالات اختناق، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحفي، إن طواقمها قدمت العلاج لـ 78مصابا، بينهم 5 مصابين بالرصاص الحي، و27 بالرصاص المطاطي، و42 بحالات اختناق، و4 مصابين إثر الضرب في مواقع متفرقة من الضفة الغربية.

وفي رام الله، اعتقل الجيش الإسرائيلي شابا خلال المواجهات المندلعة على مدخل مدينتي رام لله والبيرة.

واندلعت مواجهات اليوم في مواقع متفرقة من الضفة الغربية ابرزها على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، ووسط مدينة الخليل وعلى حاجز قلنديا الفاصل بين رام الله والقدس، وأخرى في بلدات بلعين ونعلين والنبي صالح وبدرس بمحافظة رام الله، وعلى مدخل مدينتي رام الله والبيرة.

كما اندلعت مواجهات على المدخل الغربي لمدينة طولكرم، وفي بلدات كفر قدوم وجيوس وعزون وحي النقار بمحافظة قلقيلية، وعلى حاجز حوارة جنوبي نابلس.

واندلعت مواجهات أخرى في بلدتي سكاكا وقراوة بني حسان في محافظة سلفيت، وعلى مدخل المدينة.

وفي مدينة القدس، بالضفة الغربية، اعتدت الشرطة الإسرائيلية، على فلسطينيين بينهم صحفيين خلال فضّها لتظاهرة خرجت رفضا لقرار الرئيس الأمريكي بشأن القدس.

واعتدت قوات الشرطة بالضرب على المشاركين في مسيرة في شارع الواد في البلدة القديمة.

وأصيب عشرات الفلسطينيين، برضوض، جراء تعرضهم للضرب.

وشوهد عناصر الشرطة وهم يعتقلون 3 فلسطينيين، بينهم المصور الصحفي أمين صيام.

وكان المئات من الفلسطينيين قد تظاهروا في باحات المسجد الاقصى، رفضا لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأدى نحو 45 ألف مصل صلاة الجمعة اليوم في المسجد، بحسب مسؤول الاعلام في دائرة الاوقاف الاسلامية في القدس، فراس الدبس.

وأدان خطيب المسجد الاقصى الشيخ محمد سليم، القرار الأمريكي، مؤكدا على ”عروبة واسلامية القدس“.

وشكر الشيخ سليم الدول التي صوتت لصالح قرار القدس أمس في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأقرت الأمم المتحدة، أمس الخميس، بأغلبية 128 صوتا، مشروع قرار يؤكد اعتبار مسألة القدس من ”قضايا الوضع النهائي، التي يتعين حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com