عقب ”تيفو“ جماهير كرة قدم.. الجزائر تتعهّد بمنع تكرار الإساءة للعاهل السعودي

عقب ”تيفو“ جماهير كرة قدم.. الجزائر تتعهّد بمنع تكرار الإساءة للعاهل السعودي

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أعلن وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي، اليوم الخميس، أن التحقيقات الأمنية والقضائية بشأن اللافتة المسيئة للعاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، لا تزال مستمرة حتى التوصّل للمسؤولين عن الحادثة.

وقال الوزير الجزائري، في أوّل تصريح له بشأن القضية المثيرة للجدل، إنّ ”القانون سيُطبّق على الجميع دون استثناء“، في إشارة واضحةٍ لرفض جهات سياسية وحقوقية بالجزائر لحملة استجوابات أمنية تقوم بها مصالح الشرطة لإيقاف المتسببين بلافتة القدس والملك سلمان والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتعهّد بـ ”عدم تكرار هذه الممارسات بملاعب البلاد“، مبرزًا في تصريحات صحافية بمجلس الأمة وهو الغرفة العليا للبرلمان، أنّ السلطات الرسمية في الجزائر اتخذت ”إجراءات جديدة وبينها تدابير أمنية، لإحباط كل محاولة هدفها استغلال التضامن مع القدس والقضية الفلسطينية لغرض الإساءة لقادة الدول الشقيقة والصديقة“.

ويأتي ذلك، عقب سلسلة من الإقالات بصفوف قادة الأجهزة الأمنية في ولاية ”أم البواقي“ وإقليم دائرة ”عين مليلة“ شمالي البلاد، بعد ”تسجيل ضعف استخباراتي والتقصير في أداء المهام المسنودة إلى مسؤولين محليين مكلفين بالتغطية الأمنية لوقائع مباراة كرة القدم“.

 وكانت جماهير كرة قدم علّقت لافتة عملاقة، تضمّنت تركيبًا لوجهي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأمريكي دونالد ترامب وخلفهما صورة الأقصى، وقد كتبت تحتهما عبارة بالإنجليزية تعني ”وجهين لعملةٍ واحدةٍ“.

ويُعدّ، نور الدين بدوي، ثاني وزير جزائري يخوض في الجدل الذي أُثير على نطاق واسعٍ وكاد يُسمّم العلاقة الجزائرية السعودية، بعد التصريحات التي أدلى بها زميله في الحكومة، وزير العدل الطيب لوح، والتي أعلن فيها عن صدور أوامر عليا للقضاء بغرض التحقيق في حادثة ”التيفو“.

وكان رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى قد بحث قضية ”التيفو“ مع رئيس مجلس الشورى السعودي عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com