”رايتس ووتش“ تتهم سلطات كردستان العراق بإخفاء 350 معتقلًا من كركوك

”رايتس ووتش“ تتهم سلطات كردستان العراق بإخفاء 350 معتقلًا من كركوك
A man is seen at the Patriotic Union of Kurdistan (PUK) building after it was set on fire by Kurdish protesters in Pera magroon district in Sulaimaniyah, Iraq December 19, 2017. REUTERS/Ako Rasheed

المصدر: الأناضول

اتهمت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ الحقوقية السلطات في إقليم كردستان العراق بإخفاء 350 معتقلًا من العرب السُنة قسرًا من محافظة كركوك (شمال) للاشتباه بانتمائهم لتنظيم ”داعش“.

وقالت المنظمة في تقرير، اليوم الخميس، نشر على موقعها الإلكتروني: ”نخشى أن يكون قد أخفي أكثر من 350 معتقلًا لدى حكومة حكومة إقليم كردستان في مدينة كركوك قسرًا“.

وأضاف التقرير أن: ”هؤلاء المختفين هم في الغالب من العرب السنة، الذين نزحوا إلى كركوك أو من سكان المدينة، واحتجزتهم ”قوات الأسايش“ (قوات الأمن التابعة لإقليم كردستان)، للاشتباه بانتمائهم لتنظيم داعش“.

وأبلغ مسؤولون محليون المنظمة، وفقًا للتقرير، بأن: ”السجناء لم يكونوا في مراكز الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية في كركوك وحولها عندما استعادت القوات الاتحادية العراقية سيطرتها على المنطقة في الـ16 من أكتوبر/تشرين الأول 2017“.

وقالت لما فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط بالمنظمة الحقوقية، إن: ”العائلات في كركوك مستميتة لتعرف ما الذي جرى لأقاربهم المحتجزين، والاحتجاز السري، بمعزل عن العالم، يثير مخاوف خطيرة بشأن سلامتهم“، بحسب التقرير.

وأضافت فقيه: ”تقع على عاتق حكومة إقليم كردستان العراق مسؤولية تقديم معلومات فورية عن مصير هؤلاء المختفين أو أماكن وجودهم، وإنهاء ممارسة الإخفاء“.

واستعادت القوات العراقية في الـ8 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بشكل كامل مركز قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك من سيطرة تنظيم ”داعش“.

بينما فرضت قوات الأمن الاتحادية خلال حملة أمنية بدأتها في الـ16 من أكتوبر الماضي، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الجانبين، بينها كركوك، دون أن تبدي البيشمركة أي مقاومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com