وساطة روسية لنقل مسلحي ”تحرير الشام“ من الغوطة الشرقية إلى إدلب

وساطة روسية لنقل مسلحي ”تحرير الشام“ من الغوطة الشرقية إلى إدلب

المصدر: د ب أ

كشفت مصادر مقربة من قوات النظام السوري، أن مفاوضات تجري بين الحكومة ومسلحي ”هيئة تحرير الشام“، لخروجهم من غوطة دمشق الشرقية، ونقلهم إلى محافظة إدلب، شمال غرب البلاد.

وتعتبر الهيئة، امتدادًا لما كان يعرف باسم ”جبهة النصرة”، التي فكت ارتباطها بتنظيم القاعدة، العام الماضي، قبل أن تغير اسمها إلى ”هيئة تحرير الشام“، وهي تحظى بنفوذ كبير بمدينة إدلب، شمال البلاد.

وأكدت المصادر، أن ”مفاوضات تجري بين وزارة المصالحة السورية ومسلحي المعارضة، بوساطة من مركز حميميم الروسي؛ لخروج المسلحين من غوطة دمشق إلى محافظة إدلب“.

ونفت المصادر، ”التوصل لاتفاق يقضي بنقل المسلحين حتى الآن، وكل ما تم تناقله عن وصول حافلات إلى مخيم الوافدين، شمال شرق العاصمة دمشق، غير صحيح على الإطلاق، والمفاوضات لا زالت في بدايتها“.

ونقلت مصادر في المعارضة السورية، أن ”عدة اجتماعات جرت، بين ضباط روس مع مسلحي المعارضة؛ لخروج عناصرهم، الذين يتجاوز عددهم 800، إلا أن هناك خلافات بين عناصر الهيئة، بين الرافضين للخروج إلى محافظة إدلب، ومن يريد البقاء في الغوطة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com