عباس: هوية القدس عصية على الاغتيال

عباس: هوية القدس عصية على الاغتيال

المصدر: د ب ا

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الإثنين، على أن مدينة القدس، هي عاصمة دولة فلسطين الأبدية، وأنها عصية على أي محاولة لاغتيال هويتها، أو تزوير تاريخها.

جاء ذلك في كلمة لعباس، ألقاها نيابة عنه وزير الخارجية والمغتربين، رياض المالكي، في افتتاح الجلسة الطارئة للبرلمان العربي في القاهرة، اليوم الإثنين، والتي عقدت لبحث تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

واعتبر أبو مازن قرار ترامب، اعتداء سافرًا على الحقوق التاريخية والقانونية والطبيعية، للشعب الفلسطيني، واستهدافًا لتطلعاته المشروعة؛ لنيل حريته واستقلاله، وعلى حقوق المسيحيين والمسلمين في العالم أجمع.

ورأى أنه ”يقوض بشكل متعمد، جهود تحقيق السلام، ويعزز التطرف، ويكرس مواصلة الإجراءات العنصرية والاستعمارية الإسرائيلية، في الأراضي الفلسطينية؛ الأمر الذي يهدد الاستقرار والأمن الدوليين“.

وقال، إن ”هذا الإعلان الخطير، الذي يرمي إلى تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس، لاغ وباطل، ولا يتسم بأي شرعية، بوصفه انتهاكًا خطيرًا للقانون الدولي، ويجب إلغاؤه فورًا“.

وذكر عباس، أن ”الإعلان عن رفض القرار، أو اعتباره باطلاً ولاغيًا، لا يكفي، بل يجب مواجهة سياسة التهويد والحرب المعلنة على الوجود الفلسطيني“.

من جانبه، دعا رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل بن فهم السلمي، الأمم المتحدة، إلى ”قيادة عملية السلام كطرف محايد ونزيه، وتطبيق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، الخاصة بحل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، وتحمل مسؤولياتها الكاملة، في حماية القدس وصون مقدساتها، وإفشال أية تحركات فردية أو أحادية، بعد أن خرجت الولايات المتحدة الأمريكية عن حيادها ونزاهتها، كوسيط لعملية السلام“.

وقال السلمي : ”القرار الأمريكي، يعد تحديًا صارخًا، لكل المواثيق والأعراف والقرارات الدولية، ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، ويهدد الأمن والسلم الدوليين، ويستفز مشاعر العرب والمسلمين وأحرار العالم“.

ويبحث البرلمان العربي، مشروع خطة عمل تحرك البرلمان العربي؛ للتصدي لقرار الإدارة الأمريكية، والدعوة لقيام دولة فلسطينية مستقلة، عاصمتها مدينة القدس الشرقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com