ترحيل 235 مغربيًا احتجزوا في ليبيا قبل 5 أشهر

ترحيل 235 مغربيًا احتجزوا في ليبيا قبل 5 أشهر

بدأت، اليوم الخميس، عملية ترحيل 235 مغربيًا احتجزوا قبل 5 أشهر داخل مركز “زوارة” لمكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا.

وأكدت مصادر مقربة من أسر المحتجزين المغاربة لـ “إرم نيوز”، أن جل “المحتجزين من ضحايا شبكات الهجرة غير الشرعية، غادروا المركز الليبي صباح اليوم الخميس، في اتجاه المغرب عبر تونس، ومن المرتقب أن يصلوا إلى أرض الوطن يوم غد الجمعة كأقصى تقدير”.

وأضافت المصادر، أن السلطات المغربية وفّرت الظروف اللوجيستية لإرجاع المحتجزين، حيث خصصت طائرات خاصة لإعادتهم، ولم يعرف بعد الوقت المحدد للإقلاع.

وتؤكد مصادر مطلعة، أن “بعض المشاكل التقنية واللوجيستية من قبيل التأكد من هوية المحتجزين، والحيلولة دون تسلل بعض المتشددين والمتطرفين في عملية الترحيل، ساهمت في تأخر العملية ككل، لكن السلطات المغربية حاولت الإسراع في هذه الإجراءات”.

ونظَّمت أسر المحتجزين عدة وقفات احتجاجية أمام وزارة الخارجية والتعاون، والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة، لمطالبة السلطات المغربية بإنقاذ أبنائهم، خاصة بعد انتشار مقاطع مصورة تعكس معاناتهم في تلك المراكز.

وانتشر مؤخرًا، شريط فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يتحدث فيه شاب مغربي عما اعتبره معاناة لمهاجرين مغاربة وضعوا في مركز إيواء بليبيا بعد توقيفهم خلال محاولتهم الهجرة نحو أوروبا.

ويصل عدد هؤلاء المهاجرين، حسب شهادة الشاب الذي يظهر في الفيديو، إلى 235 شخصًا غادروا المغرب قبل 5 أشهر، محاولين الهجرة لأوروبا عبر ليبيا، لكن تم توقيفهم ووضعهم في مركز إيواء.