رئيس الحكومة الفلسطينية بعد وصوله لغزة: لا رجوع عن المصالحة

رئيس الحكومة الفلسطينية بعد وصوله لغزة: لا رجوع عن المصالحة

قالت الحكومة الفلسطينية، اليوم الخميس، إن المصالحة الوطنية الفلسطينية، هي “خيار إستراتيجي لا رجعة عنه”.

وقال رئيس الوزراء، رامي الحمد الله في مؤتمر صحفي عقده، عقب وصوله إلى قطاع غزة، اليوم: “نقف على أعتاب منعطف تاريخي ونحن بحاجة إلى الالتفاف حول القيادة الفلسطينية، فالمرحلة تتطلب تسريع إعادة الوحدة والوفاق”.

وتابع: “الأمن في غزة من مهام الحكومة فقط، نحن أحوج ما يكون لتحصين الجبهة الفلسطينية الداخلية”.

واعتبر الحمد الله اجراءات الرئيس الأمريكي بخصوص القدس “مستنكرة ومستفزة”، مشيرا إلى أن الرد عليه هو بتجسيد الوحدة الوطنية بين غزة والضفة.

وأوضح أن القرار الأمريكي، يقوّض “كل الجهود لإحياء عملية السلام، وإنهاء للدور التي تلعبه واشنطن كراعٍ لعملية السلام”.

ومساء أمس الأربعاء، أعلن ترامب في خطاب متلفز من البيت الأبيض، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ووصل رئيس الحكومة الفلسطينية، إلى قطاع غزة، صباح اليوم الخميس، في زيارة هي الثانية من نوعها، منذ توقيع اتفاقية المصالحة في الـ 12 من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال مصدر أمني فلسطيني في إدارة المعابر بغزة، رفض الكشف عن هويته: إن رامي الحمد الله، وصل إلى غزة، عبر معبر بيت حانون (إيريز)، شمالي القطاع.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أعلن أمس الأربعاء، أنه أصدر تعليماته للحكومة بالتوجه إلى قطاع غزة، و”العمل على إيجاد الحلول للمعاناة اليومية لأهلنا في القطاع، ووضع التوصيات المناسبة لذلك”.

ودعا عباس، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، لـ”العمل الفوري على تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، لمواجهة المخاطر الجمة التي تحدق بالقضية الفلسطينية على الصعد كافة”.

وفي الـ 12 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقعت حركتا “فتح” و”حماس”، في القاهرة، على اتفاق للمصالحة، يقضي بتمكين الحكومة من إدارة شؤون غزة.