بعد ”حادثة الصويرة“.. المغاربة يتهمون الحكومة بالفشل في تحقيق التنمية – إرم نيوز‬‎

بعد ”حادثة الصويرة“.. المغاربة يتهمون الحكومة بالفشل في تحقيق التنمية

بعد ”حادثة الصويرة“.. المغاربة يتهمون الحكومة بالفشل في تحقيق التنمية

المصدر: عبداللطيف الصلحي -إرم نيوز

أعادت حادثة ”الصويرة“ بالمغرب، الجدل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حول وضع التنمية في البلاد، وسط اتهامات للحكومة بأنها فشلت في هذا المجال.

وقتلت 15 امرأة من جماعة ”سيدي بولعلام“ في إقليم الصويرة غرب المغرب، الأحد الماضي، نتيجة تدافع أكثر من 1500 امرأة لحظة توزيع أحد المحسنين أكياسًا من الدقيق.

وقال نشطاء ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب إن ”الدولة فشلت في تحقيق التنمية في جزء كبير من المناطق القروية، وهو ما جعلها تعيش في عزلة وحالة من الفقر والتهميش“.

واستحضر بعضهم خطاب العاهل المغربي الملك محمد السادس في البرلمان، والذي شدد فيه على ”ضرورة تطبيق فعلي لبرنامج التنمية الذي أطلقه قبل 18 عامًا منذ اعتلائه العرش، قائلًا: النموذج التنموي المغربي لم يعد قادرًا على الاستجابة لتطلعات المواطنين“.

وتعقيبًا على ما يشهده المغرب في هذه الأيام، قال المحلل السياسي والأكاديمي المغربي، سعد ناصر، في تصريح لـ“إرم نيوز“، إن ”ما حدث بالصويرة، يكشف أنه ثمة مغربين، مغرب نافع يكشف الوجه المشرق للبلد، من خلال مسلسل الأوراش التنموية وإطلاق القمر الاصطناعي وما إلى ذلك، وآخر غير نافع، يكشف الوجه البئيس للمغرب العميق“.

وأضاف الأكاديمي المغربي أن ”تزامن حادثة الصويرة مع دخول جيل جديد من تطبيق المبدأ الدستوري لربط المسؤولية بالمحاسبة، جعل العاهل المغربي يتدخل بنفسه مباشرة بعد حادثة الصويرة، ما أدى ذلك إلى إسقاط مسؤولين محليين“.

وفي تحليله لواقعة الصويرة يؤكد الخبير السياسي، أن ”حادثة سقوط ضحايا بسبب الفقر، أثار أسئلة لدى الشارع المغربي، خاصة على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، ليطفو السؤال الجوهري.. أين هي الثروة؟ وكذا المطالبة برفع التهميش والتمييز بين المناطق والفئات، لتتحول القضية من بعدها الاجتماعي إلى ما هو سياسي صرف“.

وكرد فعل مباشر، طالب الكثير من المواطنين بضرورة متابعة سير مشاريع الصويرة، ومحاسبة كل من ثبت تقصيره لمهامه، وذلك على غرار ما تم على مستوى مشاريع الحسيمة.

وكان آلاف المغاربة خرجوا يوم الثلاثاء، في وقفة احتجاجية كبيرة أمام قبة البرلمان، رفعوا خلالها شعارات تطالب بتمكين المواطنين المغاربة من حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية والاستفادة من ثروات البلاد، والعمل على توزيع عادل للثروات، حيث صدحت أصوات المحتجين نساء ورجالًا بشعارات نددت بما آل إليه الوضع الاقتصادي في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com