زلزال الاستقالات يضرب حزب العدالة والتنمية الإسلامي في المغرب – إرم نيوز‬‎

زلزال الاستقالات يضرب حزب العدالة والتنمية الإسلامي في المغرب

زلزال الاستقالات يضرب حزب العدالة والتنمية الإسلامي في المغرب

المصدر: عبد اللطيف الصلحي - إرم نيوز

 قدّم 90 عضوًا من حزب العدالة والتنمية المغربي، استقالتهم من الحزب، ومن كل الارتباطات التنظيمية والسياسية المتصلة به بشكل نهائي.

وتم توقيع نص الاستقالة بشكل جماعي، مرفوقة ببيان شديد اللهجة وصفوا من خلاله الوضع الداخلي للحزب، محليًا، بالمتردي؛ بسبب القرارات الفاشلة والتدبير المزاجي للمسؤولين الحزبيين داخل حزب العدالة والتنمية، خصوصًا بعد تسجيل حزمة من التراجعات الخطيرة والاختلالات التي تم رصدها.

وحسب نص الاستقالة، فإن رحيل أبرز القياديين البارزين بالحزب، وجلهم في الكتابة الإقليمية وسط المغرب، ”أملته شروط موضوعية، تتعلق أساسًا بالتحكم الذي تمارسه القيادة الجهوية والمركزية، وغياب الرؤية المشتركة في اتخاذ القرارات، خاصة فيما يتعلق بالأمور التنظيمية والسياسية، وعلى رأسها اختيار المنتخبين محليًا وإقليميًا“.

ويعيش حزب العدالة والتنمية نزيف استقالات في صفوفه نتيجة سوء التسيير والتدبير لشؤون الحزب، منذ سقوطه المدوي في الانتخابات الجزئية بعدد من الدوائر الانتخابية المهمة بالمملكة المغربية.

واستنادًا إلى أرقام رسمية، فقد ”إخوان المغرب“، آلاف الأصوات في الانتخابات الجزئية، كما ازدادت حدّة الخلافات بين تياريْ ”بنكيران“ و“العثماني“ في الحزب، وهو ما بدا واضحًا عندما خرج أمينه العام، مؤخرًا، ليعلن أمام الرأي العام أن الحزب الحاكم في المملكة المغربية ”يمرّ بواحدة من أسوأ الأزمات، إن لم تكن أسوأها على الإطلاق منذ تأسيسه العام 1997“.

وبحسب مصادر حزبية جيدة الاطلاع، فإن اتساع رقعة الاستقالات سيربك الإسلاميين في المغرب، خصوصًا وأن المؤتمر الثامن للحزب، والذي سيكشف هوية الأمين العام الجديد، لم يتبقَ عليه إلا أيام معدودات، وقد يدخل هذا الكيان السياسي المثير للجدل في نفق مظلم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com