وزراء الخارجية العرب: حزب الله والحرس الثوري أسسا ”جماعات إرهابية“ في البحرين – إرم نيوز‬‎

وزراء الخارجية العرب: حزب الله والحرس الثوري أسسا ”جماعات إرهابية“ في البحرين

وزراء الخارجية العرب: حزب الله والحرس الثوري أسسا ”جماعات إرهابية“ في البحرين

المصدر: ا ف ب

اتهم وزراء الخارجية العرب حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، بتأسيس ”جماعات إرهابية“ في البحرين.

وحمل الوزراء، في بيانهم الختامي الذي صدر بعد اجتماع طارئ في القاهرة، حزب الله والحرس الثوري مسؤولية دعم الجماعات المتشددة في الدول العربية، مستنكرين ”تأسيس جماعات إرهابية في البحرين ممولة ومدربة من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني“.

كما حملوا الحزب ”الشريك في الحكومة اللبنانية، مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ البالستية“.

وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، في المؤتمر الصحافي عقب الاجتماع: ”بصفة عامة كان هناك تأييد من كافة الدول المشاركة في الاجتماع للقرار“.

وأضاف: ”كان هناك تحفظات من الوفد اللبناني تحديدًا فيما يتعلق بدور حزب الله“، مشيرًا إلى أن ”الجانب العراقي وعد بأن يوافي الأمانة العامة غدًا بكتاب يتضمن رؤيته للتحفظات“.

وأكدت الجامعة في بيانها ”ضرورة توقف حزب الله عن نشر التطرف والطائفية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وعدم تقديم أي دعم للإرهاب والإرهابيين في محيطه الإقليمي“.

وكان وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، قال في الجلسة الافتتاحية لاجتماع الوزراء، إن لبنان ”تحت السيطرة التامة“ لحزب الله.

وأضاف أن ”الجمهورية اللبنانية رغم علاقتنا معها كبلد عربي شقيق ومحبتنا وتقديرنا للشعب اللبناني إلا أنها تتعرض لسيطرة تامة من هذا الحزب“.

وتابع: ”إيران لا تحاربنا فقط مباشرة، نعم هي تحارب وتقوم بأمور كثيرة لكن لها أيضًا أذرع في المنطقة، وأكبر ذراع لها موجود الأن هو ذراع حزب الله“.

وأكد أن ”هذا الحزب موجود في لبنان والعراق وسوريا وفي أماكن كثيرة، ومتمثل في شخصية الحوثيين وهذا هو التحدي الكبير اليوم للأمن العربي“.

وفي سياق متصل، كلف مجلس جامعة الدول العربية في اجتماعه الطارئ، المجموعة العربية في نيويورك، بمخاطبة رئيس مجلس الأمن لتوضيح الخروقات الإيرانية لقرار مجلس الأمن رقم 2231، فيما يتعلق بتطوير برنامج الصواريخ البالستية، ”وما ينطوي عليه من طبيعة هجومية تقوض الادعاءات الإيرانية حول طبيعته الدفاعية، وما يمثله من تهديد داهم للأمن القومي العربي“.

كما كلف المجلس، المجموعة العربية في نيويورك، بـ“مخاطبة رئيس مجلس الأمن لتوضيح ما قامت به إيران من انتهاكات لقرار مجلس الأمن 2216 بتزويد الميليشات في اليمن بالأسلحة واعتبار إطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع من الأراضي اليمنية تجاه مدينة الرياض بمثابة عدوان من قبل إيران وتهديد للأمن والسلم القومي العربي والدولي، وإبلاغه بضرورة قيام مجلس الأمن بمسؤولياته تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليين“.

وأكد المجلس ”حق السعودية في الدفاع الشرعي عن أراضيها وفق ما نصت عليه المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، ومساندتها في الإجراءات التي تقرر اتخاذها ضد تلك الانتهاكات الإيرانية في إطار الشرعية الدولية، وإدانة جميع الأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في مملكة البحرين، وآخرها تفجير خط أنابيب النفط البحريني واعتباره عملًا إرهابيًا قامت به مجموعة مدعومة من إيران والحرس الثوري الإيراني“.

واستنكر المجلس ”التدخلات الإيرانية المستمرة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، من خلال مساندة الإرهاب وتدريب الإرهابيين وتهريب الأسلحة والمتفجرات، وإثارة النعرات الطائفية ومواصلة التصريحات على مختلف المستويات لزعزعة الأمن والنظام والاستقرار، وتأسيسها جماعات إرهابية بالمملكة ممولة ومدربة من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني، والذي يتنافى مع مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وفقا لمبادىء ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com