ميليشيا الحشد الشعبي تقصف مناطق سورية قرب الحدود العراقية

ميليشيا الحشد الشعبي تقصف مناطق سورية قرب الحدود العراقية

المصدر: إرم نيوز

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الحشد الشعبي ،والقوات الأمنية العراقية، قصفا بلدة ”الباغوز“ قبالة مدينة ”البو كمال“ على الحدود السورية العراقية، وذلك بالتزامن مع اشتباكات عنيفة دارت بين وحدات من الحشد الشعبي ،وتنظيم ”داعش“ في دير الزور.

وقال المرصد نقلًا عن مصادر مطلعة: ”إن عشرات العائلات نزحت من البلدة ،التي شهدت القصف، نحو بادية دير الزور، خاصة بعد مقتل 4 مواطنين ،وسقوط عدد من الجرحى ،في قصف آخر ،نفذته طائرات مجهولة ،“يعتقد أنها عراقية“ ،استهدفت مناطق في قرية ”السويعية“ ،قرب الحدود السورية العراقية.

وأضاف المرصد أن اشتباكات عنيفة درات بين تنظيم ”داعش“ من جهة، وعناصر الحشد الشعبي العراقي من جهة أخرى، على عدة محاور قرب الحدود السورية العراقية، بعد سيطرة الحشد الشعبي على مدينة ”القائم“ ،المقابلة لمدينة ”البوكمال“ في الجانب العراقي، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين طرفي القتال.

هروب باتجاه البوكمال

في الأثناء، وصل عشرات المقاتلين من تنظيم ”داعش“ الهاربين من القتال في مدينة ”القائم“، إلى منطقة ”البوكمال“ وباديتها، على متن آليات وعربات ،وصلت إلى مناطق سيطرة التنظيم.

ومع إعلان الجيش السوري ،أمس الجمعة، استعادته كامل دير الزور، آخر معاقل تنظيم ”داعش“ في سوريا، تقترب المنطقة من طي صفحة تنظيم ”داعش“ ؛لتبدأ مرحلة جديدة تحت وطأة تداعيات ظهور التنظيم ،وما رافقها من آثار سلبية قد تمتد لسنين، بحسب مراقبين.

وبالتزامن مع سيطرة الجيش السوري على ديرالزور ،تُحكِم القوات العراقية سيطرتها على بلدة ”رواة“ ،المحاذية لـ“القائم“، وهي آخر بلدة يتحصن فيها عناصر التنظيم، حيث قدرت عناصرهم في بلدتي ”القائم وراوة“ بنحو 1500 عنصر، لكن بعد هروب العشرات منهم نحو الأراضي السورية ،ومقتل العديد منهم في ”القائم“، يُرجح بقاء بضع مئات في مدينة ”راوة“.

ورغم انحسار نفوذ التنظيم في العراق وسوريا ؛إلا أن الحكومتين العراقية والسورية ،لا تخفيان قلقهما من قدرة عناصر تنظيم ”داعش“ على شن هجمات ضد المدنيين في البلدين، بحسب تقرير لـ“رويترز“.

وهو ما حدث بالفعل ،أمس الجمعة، حيث أطلق التنظيم عدة قذائف هاون ،نحو منفذ الصفرة الحدودي في محافظة ”ديالى“ ،شرقي العراق، دون خسائر بين صفوف القوات العراقية، وهو ما يكشف قدرة عناصر ”داعش“ على المباغته ،وإحداث إرباك في صفوف القوات النظامية، التي ما زالت تتبع أساليب قديمة ،وغير متطورة في ملاحقة عناصر ”داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة