إسرائيل تدعو المستوطنين إلى جمع التبرعات لتمويل خطة ليبرمان الأمنية

إسرائيل تدعو المستوطنين إلى جمع التبرعات لتمويل خطة ليبرمان الأمنية

المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

دعا وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، رؤساء وقادة المستوطنات إلى جمع التبرعات لتغطية جزء من تكلفة الخطة الأمنية للمستوطنات التي كان قد عرضها الشهر الماضي بتكلفة 3.3 مليار شيقل.

وحسب ما نشر موقع ”والا“ العبري، فإن ليبرمان قال خلال زيارته، أمس الأربعاء، لموقع العمل في المستوطنة الجديدة ”اميشاي“ حيث التقى رؤساء المستوطنين هناك: ”لا توجد ميزانية كافية لتمويل تحصين المستوطنات، ولا يزال هناك كثير يتعين إنجازه هنا بشأن مسألة التخطيط، وهناك الكثير من الإنجازات التي سنكملها في عام 2018″.

وأضاف: ”نأمل أن نتمكن من المضي قدمًا في عدة عناصر.. إنها المرة الأولى التي نضع فيها على الطاولة خطة شاملة تتناول جميع عناصر الأمن في الوقت نفسه“.

وتابع: ”لن نكون قادرين على جلب المال في هذه المرحلة، أنا أعرف مؤهلات العديد من الناس الذين يجلسون هنا، وهم يعرفون كيفية جلب المال“.

وحث ليبرمان زعماء المستوطنين على ”ممارسة الضغط السياسي من أجل رفع ميزانية الدولة لتمويل ذلك المشروع.

من جانبه، قال يوسي داغان رئيس المجلس الإقليمي في مستوطنة ”شومرون“: ”لا أستطيع أن أفهم لماذا يجب على مواطني إسرائيل، جمع أموالهم الخاصة لتلبية الاحتياجات الأمنية“.

وأضاف داغان: ”وزير الدفاع نفسه يقول إن هذه العناصر الأمنية ضرورية لأمن السكان، فلماذا لا تقوم الدولة بتوفير تلك الأموال لتحقيق الأمن لمواطنيها“.

وكان ليبرمان أعلن عن الشروع في إعداد خطة أمنية جديدة وشاملة للتعامل مع الوضع الميداني في الضفة الغربية المحتلة والمستوطنين الساكنين فيها، سينتهي إعداد مسودة خاصة بها بحد أقصاه شهرين.

وأوضح أن ”الخطة تشتمل على العديد من الإجراءات الأمنية التي يتوقع منها توفير الحماية للمستوطنين وزيادة جودة أنظمة حماية أمن المستوطنات في الضفة الغربية، منها نشر حافلات مصفحة ضد الرصاص، وفتح عشرات الطرق الالتفافية ونشر العديد من الحواجز العسكرية ونقاط التفتيش، وغيرها من الإجراءات التي لم يوضح ماهيتها.

واعتبر ليبرمان، أن ”الاستيطان في الضفة الغربية ومنطقتي الأغوار والبحر الميت، هو السور الواقي الحقيقي لدولة إسرائيل“ على حد تعبيره.

وأشار إلى أنه ”ومنذ عام 2000 لم تشهد المستوطنات أعمال بناء واسعة النطاق مثلما يجري حاليًا، إلا أن رؤساء مجالس المستوطنات يطلقون اتهامات جزافًا غير مقبولة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة