حكومة التوافق الفلسطينية تختلف على حقيبة الخارجية

حكومة التوافق الفلسطينية تختلف على حقيبة الخارجية

المصدر: عمان ـ (خاص) من أحمد عبد الله

كشف مصدر فلسطيني مطلع عن استمرار الخلاف بين حركتيْ فتح وحماس على مَن يشغل منصب وزير الخارجية في حكومة التوافق الوطني، وكذلك على صلاحيات وزير الأوقاف الحالي في حكومة رام الله، محمود الهباش، فيما يتعلق بهيئة الحج والعمرة.

وقال المصدر في اتصال هاتفي مع ”إرم“ إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مصرٌ على الاحتفاظ بالدكتور رياض المالكي وزيراً للخارجية، فيما تصر حماس على تغييره، وتقبل أن يشغل حقيبة الخارجية الدكتور زياد أبو عمرو، الذي يحتفظ بعلاقات جيدة كذلك مع فتح.

ومع ذلك، توقع المصدر إعلان تشكيل الحكومة، الخميس.

وأكد المصدر أن سبب تمسك عباس بالهباش يعود إلى أنه يقرأ الطالع لعباس وزوجته، ويجري لهما عمليات الاستخارة قبل الإقدام على أي خطوة، فيما تصر حماس على سحب رئاسة الهيئة منه خشية أن يحرم أنصارها واهالي غزة من أداء الحج ومناسك العمرة في إطار المناكفات التي يمارسها بحقهم منذ سنوات.

وكشف المصدر أنه تم التوافق على عقد اجتماع لجنة تطوير وتفعيل منظمة التحرير ”الإطار القيادي المؤقت، الذي اتفق علم 2005 على أن يتشكل من اعضاء اللجنة التنفيذية والأمناء العامين للفصائل، وشخصيات مستقلة“، في القاهرة، بعد إعلان تشكيل الحكومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com