بارزاني: إقليم كردستان يرفض الاستقلال الذي يؤدّي إلى اندلاع حرب عسكرية

بارزاني: إقليم كردستان يرفض الاستقلال الذي يؤدّي إلى اندلاع حرب عسكرية

المصدر: إرم نيوز

قال رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، نيجيرفان بارزاني، اليوم الخميس، إن الإقليم يرفض الاستقلال الذي يؤدي إلى اندلاع حرب عسكرية، معتبراً أن العقوبات المفروضة على الإقليم من بغداد ليست في صالح أي من الجانبين.

وأوضح بارزاني خلال مقابلة مع صحيفة تركية، أن ”الاستفتاء في الإقليم لا يهدّد الأمن القومي التركي، وأن إغلاق المعابر الحدودية بين أربيل وأنقرة ليس في مصلحة تركيا ولا مصلحة حكومة إقليم كردستان“.

وشدّد بارزاني على أن قرار إجراء الاستفتاء كان استجابة لإرادة شعب كردستان الذي يتطلع للانفصال عن الحكومة الاتحادية العراقية في بغداد، مطالباً تركيا بفتح الممرات وعدم إغلاق الحدود.

وحثَّ ”نيجيرفان بارزاني“ تركيا على عدم نسيان الاتفاقيات التي تم التوصل اليها بين الجانبين، مشيراً إلى أن حكومة الإقليم أبدت استعدادًا للحوار مع بغداد من دون اللجوء إلى الخيار العسكري.

وفي سياق متصل، أجرى رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، الخميس، اتصالاً هاتفياً مع النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري، لبحث إجراء اقليم كردستان الاستفتاء للانفصال عن العراق.

وقالت وسائل إعلام إيرانية وتركية، إن يلدرم كشف خلال الاتصال مع ”جهانغيري“ عن خطوات تركية، إيرانية، عراقية، مشتركة، لفرض عقوبات حقيقية بحق إقليم كردستان في المستقبل.

وقال رئيس الوزراء التركي إن ”بلاده وإيران تبذلان قصارى جهدهما لتجاوز أزمة استفتاء منطقة كردستان العراق بأقل الخسائر الممكنة“.

بدوره، قال النائب الأول للرئيس الإيراني إنه ”يجب دعم بغداد بشكل قوي وقاطع من أجل إدارة الأزمة مع إقليم كردستان“.

ويواجه الأكراد العراقيون التهديد بعزلة متزايدة بعد التصويت بـ“نعم“ الاثنين الماضي من أجل الاستقلال في استفتاء أثار قلقاً دولياً.

وأظهرت النتائج الرسمية أن 92.73 % من الناخبين يؤيدون إقامة دولة كردية، وهو الأمر الذي دفع البرلمان العراقي ورئيس الحكومة حيدر العبادي إلى اتخاذ مواقف تصعيدية وإجراءات عقابية ضد الإقليم.

وقررت شركات الطيران التركية، والمصرية، والأردنية، واللبنانية، وقف رحلاتها إلى كردستان العراق هذا الإسبوع وحتى إشعار آخر بناء على طلب الحكومة الاتحادية في بغداد.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قال إن التصويت لن يؤدي إلى إعلان فوري عن الاستقلال، بل يجب أن يفتح الباب أمام المفاوضات مع بغداد، ورفض رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي هذا النهج.

وقال العبادي أمام أعضاء مجلس النواب أمس الأربعاء: ”لن نجري محادثات على أساس نتائج الاستفتاء، وسنفرض القانون العراقي في منطقة كردستان برمتها بموجب الدستور“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com