مسؤول عسكري: الدفاعات الجوية الإسرائيلية تعاني من ثغرة خطيرة

مسؤول عسكري: الدفاعات الجوية الإسرائيلية تعاني من ثغرة خطيرة

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

قال قائد سلاح البحرية الإسرائيلي الأسبق اللواء إيلي ماروم، إن نظم الدفاع الإسرائيلية غير ملائمة للتصدي لتسلل الطائرات بدون طيار، نظرا لأسباب تقنية عديدة، مطالبًا بضرورة أن تبدأ المؤسسة العسكرية في النظر بعين الاعتبار إلى أن الحديث يجري عن خطر محدق لا يمكن الاستهانة به.

وتأتي تحذيرات ماروم عقب نجاح مشغلي طائرة بدون طيار في إرسالها عبر الحدود الإسرائيلية من ناحية الجولان، ومن ثم استعادتها سالمة، بعد أن توغلت لعمق 4 كيلومترات، وفشلت الدفاعات الإسرائيلية في التصدي لها، كما فشل سلاح الجو في اعتراضها عبر مقاتلة هرعت إليها، ولم تنجح في إصابتها.

ثغرات خطيرة

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن قائد البحرية الإسرائيلية الأسبق، أن التهديد الجوي الذي تشكله الطائرات العاملة بدون طيار فضلا عن الطائرات الصغيرة المُسيرة عن بُعد، يعد من التهديدات التي تشكل تحديا خطيرا للغاية بالنسبة للنظم الدفاعية الإسرائيلية المستخدمة اليوم.

وتابع أن تسلل إحدى الطائرات من الجانب السوري الأحد الماضي ونجاحها في التحليق داخل المجال الجوي الإسرائيلي وفشل اعتراضها، كل ذلك ”كشف إلى أي مدى تعاني نظم الدفاع الجوي الإسرائيلي من ثغرات، وأنها عاجزة عن التصدي لمركبات جوية تحلق ببطء وتتسم بصغر الحجم“.

وأردف أن طائرات من هذا النوع ”قد تستخدم بمثابة صاروخ بعد تزويدها بشحنات متفجرة قد توجه عن بُعد لتصيب أحد الأهداف الحساسة بدقة متناهية، وفي هذه الحالة يجري الحديث عن كارثة، طالما أن النظم الدفاعية الحالية غير ملائمة للتصدي لها“.

انتقادات حادة

ونبه إلى أن استخدام صواريخ منظومة ”باتريوت“ الدفاعية، كما حدث في حالة الطائرة المتسللة من الجانب السوري أمر خاطئ، وأن مثل هذه الصواريخ المتطورة غير معدة للاستخدام ضد مركبات جوية لديها سمات مختلفة عن الصواريخ، ولا سيما الباليستية، وأنه من غير المناسب مواجهة طائرة بدون طيار صغيرة الحجم وتحلق بسرعات منخفضة بصواريخ من هذا النوع.

وانتقد ماروم بشدة مسألة إطلاق صاروخين ”باتريوت“ صوب تلك الطائرة المتسللة، وقال إن أحدا من الخبراء العسكريين لن يرضى عن استخدام تلك المنظومة للتصدي لنوع مختلف من التهديدات، مضيفا أن ”صواريخ باتريوت ليست الصواريخ التي تطلقها الجيوش لصد هجوم بالطائرات المُسيرة“.

هجمات قاتلة

ولفت إلى أن وجود نظم مستخدمة لكشف وإسقاط الطائرات بدون طيار، وأن شركات الصناعات العسكرية الإسرائيلية نفسها أنتجت نظما متطورة في هذا المجال، يمكنها اصطياد الطائرات من دون طيار.

وطلب القائد العسكري الإسرائيلي، بضرورة دمج نظم الدفاع البحري مع نظم الدفاع الجوي، والعمل في إطار منظومة قيادة وسيطرة واحدة وقت الضرورة، على أن يتم الاستعانة بصواريخ من طراز ”باراك 8“ بشكل تنفيذي، ومن ثم دراسة امكانية الاستعانة بنفس المنظومة برا، مشيرا إلى أن نظم الدفاع الجوي الإسرائيلي في حاجة إلى مواءمة نفسها مع التهديدات المشار إليها.

وحذر من الاستهانة بحادثة تسلل الطائرة من سوريا، وقال إن المرة القادمة قد يجري الحديث عن هجوم قاتل بشكل استثنائي، لافتا إلى أن هذه المركبات يمكنها أن تحمل مواد ناسفة أو ذخيرة ويمكنها إصابة أهداف داخل إسرائيل بشكل دقيق مقارنة بالهجوم الصاروخي، مذكرا بأن الطائرات الصغيرة المُسيرة عن بُعد ”أصبحت متاحة ورخيصة الثمن ويمكن تشغيلها من أي موقع، بعد تزويدها بشحنة متفجرة، واستخدامها كطائرة انتحارية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com