أخبار

قوة ردع حلف الأطلسي قد تشمل تواجدًا أكبر في البحر الأسود
تاريخ النشر: 22 أبريل 2016 15:20 GMT
تاريخ التحديث: 22 أبريل 2016 15:41 GMT

قوة ردع حلف الأطلسي قد تشمل تواجدًا أكبر في البحر الأسود

حلف شمال الأطلسي، يتطلع إلى التصدي للحشد العسكري الروسي في شبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو من أوكرانيا العام 2014.

+A -A
المصدر: صوفيا- إرم نيوز

قال نائب أمين عام حلف شمال الأطلسي، اليوم الجمعة، إن تركيا وبلغاريا ورومانيا قد توسع التواجد البحري للحلف في البحر الأسود، في إطار استراتيجية أوسع لردع روسيا.

ويتطلع حلف شمال الأطلسي، إلى التصدي للحشد العسكري الروسي في شبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو من أوكرانيا العام 2014 وفي البحر الأسود وهي منطقة استراتيجية لكل من الشرق والغرب، نظرًا لوجود احتياطيات الطاقة علاوة على قربها من منطقة الشرق الأوسط.

وقال نائب أمين عام الحلف، الكسندر فيرشبو خلال زيارة إلى صوفيا ”تجري بعض المناقشات القيمة جدًا بين الحلفاء المطلين على البحر الأسود، عن تكامل أكثر لقواتهم وعملياتهم البحرية“ وذكر الحلفاء الثلاثة للحلف.

ويشعر الحلف، الذي تقوده الولايات المتحدة بالقلق، مما يراه استراتيجية روسية لمحاولة منع الحلف من التحرك جوًا وبرًا وبحرًا من خلال نشر بطاريات صواريخ أرض-جو وصواريخ مضادة للسفن في كالينينجراد والبحر الأسود وسوريا.

ويقوم حلف شمال الأطلسي، بدوريات بالفعل في البحر الأسود، لكن فيرشبو قال إنه عند اجتماع قادة الغرب بقمة الحلف في يوليو، قد يعملون على تعزيز التواجد بالمنطقة في إطار خطط تحرك القوات في تناوب بدول البلطيق وبولندا.

وقال فيرشبو ”نحن في حاجة إلى النظر في وجود عسكري لحلف شمال الأطلسي أكثر استمرارية في المنطقة مع التركيز بشكل خاص على قدراتنا البحرية“.

وبدعم من الزيادة الكبيرة للإنفاق العسكري الأمريكي، يقيم الحلف قواعد صغيرة بالشرق وينشر قوات بالتناوب ويقوم بمناورات عسكرية منتظمة ويقيم مستودعات معدات جاهزة لقوة التدخل السريع لردع روسيا.

وتشمل القوة، قوات جوية وبحرية ووحدات عمليات خاصة يصل قوامها إلى 40 ألف فرد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك