قوات محايدة تبدأ بفضّ النزاعات بين الطوارق والتبو جنوب ليبيا – إرم نيوز‬‎

قوات محايدة تبدأ بفضّ النزاعات بين الطوارق والتبو جنوب ليبيا

قوات محايدة تبدأ بفضّ النزاعات بين الطوارق والتبو جنوب ليبيا

طرابلس- بدأت قوات عسكرية من قبيلة الحساونة الليبية (عربية) الدخول إلى بلدة أوباري جنوبي ليبيا، التي تشهد اشتباكات قبيلة منذ أكثر من عام بين قبيلتي التبو والطوارق .

وقال مصدر عسكري – مفضلاً عدم ذكر اسمه، إن ”القوة دخلت مساء السبت إلى، بلدة أوباري عبر الطريق الرابط بينها وبين مدينة سبها، وجزء منها وصل إلى المنطقة عبر الطريق الصحراوي“.

وأضاف المصدر أن ”القوة المحايدة، سوف تقوم بالانتشار في جميع المواقع العسكرية للطرفين، لحفظ الأمن بالمنطقة،  وفق ماتم الاتفاق عليه في الدوحة القطرية“، لافتا أنه ”بعد ذلك سيتم وضع نقاط تفتيش تابعة للقوة نفسها على الطريق الرابط بين سبها و أوباري“.

وكان ”مبدأ“ إنشاء القوة المحايدة، قد أُقر في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، خلال الاتفاق الموقع بين القبيلتين التبو والطوارق في العاصمة القطرية الدوحة.

وأُبرم الاتفاق بين التبو، والطوراق، برعاية قطرية، لينهي اشتباكات دامية استمرت أكثر من عام، وهو الاتفاق الذي ”تم خرقه، بعد مرور 24 ساعة على توقيعه“، وفق شهود عيان، آنذاك.

وفيما انتقدت حكومة طبرق الاتفاق، معتبرة أنه ”تدخل مرفوض في الشأن الليبي“، رحب به المؤتمر الوطني العام، المنعقد في طرابلس، مثمنًا الدور الذي لعبته قطر.

واتفق ممثلو القبائل، عقب مفاوضات بدأت الخميس الماضي، على إنهاء المظاهر المسلحة في مدينة أوباري، وعودة النازحين إلى بيوتهم، وفتح الطريق العام الرابط بين المدينة، وبلدة سبها المغلق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com