العراق.. إحراق مساجد للسنة انتقاماً للنمر

العراق.. إحراق مساجد للسنة انتقاماً للنمر

هزت سلسلة  انفجارات مسجدين سنيين في مدينة الحلة ”بابل“، جنوب العاصمة العراقية بغداد، في وقت متأخر من مساء الاثنين، كما اغتال مسلحون إمام مسجد ثالث شمال المدينة، وسط مخاوف من تجدد العنف الطائفي بعد إعدام السلطات السعودية رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

وتأتي التفجيرات هذه، بعد أقل من 24 ساعة على تفجير استهدف مسجد عمار بن ياسر في بابل،  بحي البكرية، عن طريق زرع عبوات ناسفة بداخله.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذه الهجمات التي تزامنت مع تصاعد التوتر في العراق والمنطقة إثر إعدام المعارض السعودي الشيعي  نمر النمر.

وسارع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إلى اتهام تنظيم  داعش بالوقوف وراء هذه التفجيرات، في محاولة لرفع غطاء الاتهام عن المليشيات الشيعية، بحسب مراقبين.

وقال العبادي، تعقيبا على الهجمات ضد مساجد السنة ”وجهنا قيادة عمليات بابل بمطاردة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية التي اعتدت على المساجد لإثارة الفتن وضرب الوحدة الوطنية“

وأصدرت وزارة الداخلية العراقية بيانا أكد أن ”هذه الاعتداءات محاولات يائسة لاستعداء الطوائف العراقية ضد بعضها، وثمة جهود لإحياء الاحتقان المذهبي على خلفية أحداث تشهدها المنطقة“

وأضاف البيان أن ”هذه المحاولات تقوم بها عناصر مدسوسة لزرع الفتنة ”، مشددا على أن الوزارة ”ستتصدى بحزم وقوة ضد كل محاولة تمس مكانة المجتمع“.

من جهته أكد الشيخ فيصل الضمد، وهو أحد وجهاء ناحية الإسكندرية ذات الغالبية السنية والتي تسمى أيضا بـ ”مثلث الموت“ أن  أعمال عنف يومية بطابع طائفي شهدتها المنطقة خلال الأعوام من 2006 حتى الآن، طالت مساجد السنة ومصالحهم بغية تهجيرهم بشكل منظم عن المنطقة“ .

فيما طالب النائب حامد المطلك عضو اللجنة الأمنية في البرلمان العراقي ”الأجهزة الأمنية والعسكرية بتوحيد جهودهم لمحاربة داعش لكونه المسؤول عن إثارة الفتن الطائفية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com