الأمم المتحدة ترسل تعزيزات لقوات حفظ السلام بجنوب السودان‎

الأمم المتحدة ترسل تعزيزات لقوات حفظ السلام بجنوب السودان‎

الأمم المتحدة- وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، على نشر قوة إضافية قوامها 1100 من أفراد حفظ السلام، في جنوب السودان.

ويأتي هذا القرار وسط مخاوف من روسيا وفنزويلا بشأن تهديد بفرض عقوبات، واحتمال استخدام بعثة الأمم المتحدة طائرات تجسس بدون طيار.

وقرر المجلس المؤلف من 15 دولة تمديد تفويض بعثة حفظ السلام في جنوب السودان حتى 31 تموز/ يوليو 2016. ووافق المجلس على القرار الذي قدمته الولايات المتحدة بموافقة 13 عضواً وامتناع روسيا وفنزويلا عن التصويت.

وحث القرار الأمم المتحدة على نشر طائرات استطلاع بدون طيار، وهدد بفرض عقوبات على أي شخص يهدد السلام والأمن والاستقرار في جنوب السودان.

وقال بيتر إليشيف نائب سفير روسيا في الأمم المتحدة: ”نعتبر أن النص الذي تمت صياغته كإنذار يتعلق بفرض عقوبات على جنوب السودان يأتي بنتائج عكسية“. كما عبر عن شكوكه في قيمة استخدام قوات حفظ السلام لطائرات تجسس بدون طيار.

وعبر سفير فنزويلا في الأمم المتحدة رافائيل راميريز، عن مخاوف مشابهة.

من جانبها، قالت سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة، سمانثا باور، إن ”العقوبات أداة للسلام، وينبغي عدم تسييس مسألة استخدام الأمم المتحدة طائرات بدون طيار“.

وأضافت باور ”نتسائل فعلاً.. هل كانت البلدان التي امتنعت عن التصويت لصالح هذا القرار بسبب الطائرات بدون طيار ستفعل نفس الشيء إذا كانت لها كتائب لحفظ السلام على الأرض؟“.

وكانت روسيا وفنزويلا امتنعتا في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، عن التصويت على تفويض بعثة حفظ السلام الدولية بسبب نفس المخاوف.

وانزلق جنوب السودان لحرب أهلية في كانون الأول/ ديسمبر 2013، عندما تحول خلاف بين الرئيس سلفا كير ونائبه المقال ريك مشار، إلى اشتباكات دارت غالباً على أسس عرقية.

وقتل الآلاف وشرد الملايين في الصراع الدائر في جنوب السودان. ولا يزال نحو 12 ألفاً و 500 من قوات حفظ السلام الدولية يحمون نحو 180 ألف شخص في ستة مخيمات في جنوب السودان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com