محلل عسكري لـ"إرم نيوز": وصول الجيش الإسرائيلي لبلدية غزة "خطير"

القوات الإسرائيلية تبدأ المرحلة الثانية من الاجتياح البري لغزة..

إسرائيل تبدأ المرحلة الثانية من الاجتياح البري بعد أن أكملت المرحلة الأولى، وهي عزل شمال غزة والسيطرة على غربها.

ما هي غاية المرحلة الثانية التي باشرت بها القوات الإسرائيلية بعد أن بدأت منذ أكثر من أسبوعين في عملياتها لاجتياح شمال غزة، بدأتها بعزل شمال غزة عن جنوبها، وكذلك السيطرة على طريق الرشيد الذي يقع على ساحل البحر المتوسط، وهكذا طوقت إسرائيل شمال غزة من جميع الجهات، وبعد ذلك بدأت القوات الإسرائيلية التوغل إلى وسط القطاع؛ لأنها تعتبره المفتاح الرئيسي للسيطرة على كامل شمال غزة، وكذلك لما له من تأثير معنوي على مقاتلي حماس فيما لو وصلت القوات الإسرائيلية، خصوصا إلى بلدية غزة، التي تعتبر مركز شمال القطاع.

القوات الإسرائيلية وصلت إلى منطقة الزيتون الجديدة التي تعتبر آخر حي من أحياء مدينة بيت حانون. الآن القتال يدور في المناطق الوسطى من غزة، بعد أن هاجمت أمس الأول مستشفى الشفاء، ويوم أمس جامعة الإسراء، وكذلك وصلت إلى ملعب اليرموك، إضافة إلى جامعة الأزهر.

الأخبار في الساعات الماضية تقول إن القوات الإسرائيلية بدأت التقدم شرقا نحو قلب غزة القديمة، مع امتداد طريق عمر المختار. كما وصلت إلى مبنى بلدية غزة، وكذلك إلى أطراف المستشفى الأهلي العربي، وهذا يعتبر تقدما خطيرا للقوات الإسرائيلية، ووصولها إلى المنطقة الوسطى من غزة، وتقريبا هي التقاء الطريق الرئيسي، طريق صلاح الدين، الذي يتقاطع مع الطرق الأخرى، خصوصا طريق عمر المختار، وكذلك طريق جمال عبد الناصر وطريق بغداد، وهي المنطقة الوسطى التي تريد أن تصل إليها القوات الإسرائيلية لكي تنفذ للمرحلة التالية، وهي تقطيع أوصال شمال غزة إلى جيوب صغيرة تتواجد فيها قوات المقاومة الفلسطينية، بعد ذلك ستنتقل القوات الإسرائيلية إلى محاصرة القوات الفلسطينية التي ستكون على شكل جيوب في منطقة الشيخ رضوان، وجيب آخر في منطقة الشجاعية، وجيب في منطقة تل الهوى، إضافة إلى منطقة جحر الديك، وهكذا ستجعل القوات الإسرائيلية فصائل المقاومة الفلسطينية في جيوب صغيرة ومنعزلة.

ولكن هل تتمكن القوات الإسرائيلية من تدمير والقضاء على هذه الجيوب، وما هي الكلفة، وما هي المدة التي ستستغرقها؟

بكل تأكيد سيكون هناك قتال عنيف ومقاومة أعنف من قبل المقاومين الفلسطينيين الذين قد يكبّدون القوات الإسرائيلية خسائر كبيرة؛ بسبب القتال في مناطق مبنية وشوارع ضيقة، وهو ما تخشاه إسرائيل، وتحاول أن تسيطرعلى شمال غزة بأقل ما يمكن من الخسائر، حتى لو طال أمد هذه المرحلة عدة أسابيع.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com