"تيك توك".. هل يتسبب بمغادرة بايدن للبيت الأبيض؟

لطالما كان تطبيق "تيك توك" محل جدل في الولايات المتحدة الأمريكية، فبين الحظر والبيع تُطرح أسئلة عن تأثير حظر التطبيق الصيني على انتخابات الرئاسة الأمريكية.

قانون حظر "تيك توك" في أمريكا قد لا يتمتع بالقدرة على ترجيح كفة الانتخابات الرئاسية، إلا أنه لم يمنح الرئيس جو بايدن العديد من الأصدقاء بين مستخدمي التطبيق.

حظر التطبيق قد يؤثر على حظوظ بايدن في الانتخابات الرئاسية؛ إذ يقول مؤيدوه إن الغضب من الحظر لا بد أن تكون له عواقب انتخابية تضر بمصلحة بايدن الساعي لولاية رئاسية ثانية.

الإجراء ضد "تيك توك" من المرجح أن يؤدي إلى تعميق شعور الشباب بالعزلة والتشاؤم والخيانة من قبل النُّخب، وفق تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال"، وكلها تشكل رياحًا معاكسة لإعادة انتخاب بايدن.

استطلاعات الرأي حول كيفية رؤية الناخبين، بما في ذلك الناخبون الشباب، لهذا الإجراء، تباينت، إذ أظهر استطلاع أجرته مؤسسة إبسوس لصالح وكالة "رويترز" في أواخر أبريل أن نصف الأميركيين يؤيدون حظر التطبيق، و32% يعارضون الفكرة، مع ارتفاع المعارضة إلى 50% بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما.

وفي استطلاع أجرته مجموعة "بلوبرنت"، في مارس الماضي، ظهر أن 56% من الناخبين أيدوا الضغط من أجل حظر أو تقييد تيك توك، بما في ذلك 46% ممن تقل أعمارهم عن 45 عامًا فيما عارض الاقتراح 27% من جميع الناخبين و38% من الناخبين الشباب.

وفي ضوء تباين الآراء حول حظر "تيك توك" في الولايات المتحدة، خلُص تقرير الصحيفة إلى أنه من الممكن أن يؤثر التطبيق على الانتخابات الرئاسية المقبلة وحظوظ بايدن بالبقاء 4 سنوات اخرى في البيت الأبيض.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com