السلطان إبراهيم.. طموح ليكون نقطة فارقة في حكم ماليزيا

ملك جديد يتربّع على عرش ماليزيا .. طموحٌ ليكون نقطة فارقة في الحكم .. وعد بألا يكون "دمية" وتوعد المسؤولين الفاسدين .. فماذا نعرف عن السلطان إبراهيم ؟

في الحادي والثلاثين من يناير 2024، بعد أدائه اليمين بدأ السلطان إبراهيم ابن السلطان إسكندر، حاكم ولاية جوهور، حكمه الملكي في ماليزيا، إبراهيم البالغ من العمر 64 عامًا، يعرف  كشخصية رياضية ورجل أعمال ناجح، حاز على قلوب الناس بصراحته وحماسه لمكافحة الفساد، وتعزيز الوحدة العرقية في البلاد.

تعود عائلة جوهور الملكية إلى القرن السادس عشر، وتتمتع بتاريخ طويل وجيش خاص بها.. السلطان إبراهيم، الذي درس في كلية فليتشر للقانون والدبلوماسية الأمريكية، يشتهر بشغفه بالرياضة وريادة الأعمال.. لاسيما تدريبه على قيادة الطائرات وممارسته للتنس والبولو .. كما يملك عديدًا من الأنشطة التجارية، أبرزها شراكة مع شركة التطوير العقاري الصينية المتعثرة "كونتري غاردن" في مشروع "فورست سيتي" بكلفة تبلغ 100 مليار دولار.

على الصعيدين الديني والثقافي، يظهر السلطان الجديد كشخص منفتح ومعتدل.. قاد حملات للحفاظ على التراث الثقافي وأعرب عن تأييده لمبادرات تعزيز التواصل بين الثقافات.. وفي العام 2017، قام بالتدخل لوقف التمييز الديني ضد غير المسلمين، وأكد على أهمية الحفاظ على التنوع الثقافي في ولايته.

على الساحة السياسية، يدعم السلطان إبراهيم مكافحة الفساد بشكل قوي ويتحدث بوضوح ضد السياسيين المتورطين في قضايا الفساد والبرلمانيين الذين تسببوا في عدم الاستقرار السياسي في ماليزيا مؤخرًا.

يتمتع برؤية حول سلطته في التعيينات القضائية ويسعى للحفاظ على استقلالها.. كما يسعى إلى مراقبة شركات البلاد و تشجيع الاستثمارات الأجنبية..

ورغم دوره الشرفي في النظام الملكي، يُتوقّع أن يكون للسلطان الجديد دور بارز في تحقيق الاستقرار في ظل الظروف السياسية الحالية.. إذ تجمعه علاقات وثيقة مع رئيس الوزراء الحالي أنور إبراهيم، مما يشير إلى تناغم بين السلطتين دون تدخل فوق الحدود.

تحمل تصريحاته حول عدم تبني العادات الثقافية العربية وتعزيز الهوية الملايوية رسالة واضحة..ثمّت من يرى في السلطان إبراهيم نموذجًا للملك الذي يتجاوز دوره الشكلي، فهو يعد بألا يكون "دمية" في يد الساسة، بل يعمل بجدية على تحقيق تطلعات شعبه وتعزيز مكانة ماليزيا في المنطقة.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com