"الإخوة الأعداء".. هل تندلع حرب بين بولندا وبيلاروسيا؟

رغم التاريخ الطويل المشترك والتأثير المتبادل بين الجارتين ، تمثل بيلاروسيا وبولندا نقيضين في المنطقة.

فبيلاروسيا هي الدولة الأقرب سياسياً وتاريخياً لروسيا، وبولندا هي أكثر دول أوروبا الشرقية عداءً لموسكو، و أبرز داعمي أوكرانيا إذ تعد ثالث دولة من حيث حجم المساعدات المقدمة لكييف بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وعلى قدم المساواة مع ألمانيا ذات الاقتصاد العملاق.

يوماً بعد يوم بعد يتصاعد التوتر بين الجارتين.. وارسوا اتهمت مينسك باختراق أجوائها وقبل ذلك قالت إنها تحشد مرتزقة فاغنر قرب الحدود البولندية، ما جعل بولندا تستنفر و تحشد جنودها على الحدود تأهباً لأي طارئ ..

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتهم بولندا بأنها تضمر طموحات إقليمية تجاه بيلاروسيا، وقال إن روسيا ستعتبر أي هجوم على جارتها بيلاروسيا هجوما عليها.

يعتقد أن روسيا تحتفظ بنحو 10 آلاف جندي في بيلاروسيا وأجرت الدولتان تدريبات مشتركة بانتظام كجزء من تحالفهما العسكري .

لكن المخاوف البولندية من بيلاروسيا نمت كثيراً منذ وصول مجموعة فاغنر إلى بيلاروسيا بعد تمرد قصير الأمد للجماعة تم ضبطه بوساطة الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو .. الذي لا يخبئ عدائه لبولندا .. حيث قال متهكماً إنه يمنع فاغنر من اجتياح وارسو .. و إن الشعب البولندي "يجب أن يصلي من أجل استضافتنا لمقاتلي فاغنر وإلا، لولانا، لكانوا قد تسللوا وحطموا وارسو ..

فيما أكد رئيس الوزراء البولندي ماتيوز مورافيكي خلال زيارته لمصنع أسلحة جنوب البلاد ، أن مجموعة من مقاتل فاغنر اقتربت من الحدود البولندية، واصفاً الوضع بأنه "خطير بشكل متزايد".

فمن الأقوى: بيلاروسيا أم بولندا؟

موقع Global firepower يظهر أن هناك فارقاً واضحاً في القوة الاقتصادية والسكان لصالح بولندا، ولكنه ليس فارقاً كبيراً في القوة العسكرية الحالية بين البلدين. بالنظر إلى بيلاروسيا يعتقد أنها تعوض فرق عدد الجيش مع بولندا بزيادة قوات الاحتياط والقوات شبه العسكرية، بينما القوة المدرعة والجوية للبلدين ليست كبيرة حتى لو كان أكبر قليلاً وأكثر تطوراً لدى بولندا.

لكن، لماذا يمكن أن ينزلق النزاع بين البلدين لحرب عالمية ثالثة؟

بصرف النظر عن موازين القوى بين البلدين فإن كليهما يستند بالأساس لقوة حلفائه الكبار، روسيا في حالة بيلاروسيا، وأمريكا والاتحاد الأوروبي في حالة بولندا، مما قد يعني أن حرباً بين البلدين قد تعني حرباً بين روسيا والناتو أي حرب عالمية ثالثة.

لوكاشينكو هو حليف بوتين الأقرب بلا منازع، وبيلاروسيا بلد شقيق لروسيا وظهرت اقتراحات متعددة لإقامة اتحاد بين البلدين، كما أن اقتصاد مينسك يعتمد على موسكو بشكل كبير خاصة بعد معاقبتها من قبل الغرب.

في المقابل، بولندا تعد الركيزة الأساسية في استراتيجية أمريكا لخلق قوة مناوئة لموسكو في أوروبا الشرقية ..

ورغم حرص كل الأطراف على تجنب سيناريو وقوع الحرب بين بيلاروسيا وبولندا، التي حتماً ستؤدي لتورط روسيا والناتو، ولكن لا يمكن استبعاد أن ينزلقا إليه خاصة أن الطرفين يتبادلان التصعيد.

شاهد أيضا

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com