ظهور مفاجئ للعروس الجزائرية المختفية "جوليا" يزيد قصتها غموضًا

لم تكد خيوط قصتها تتكشف حتى ازدادت تعقيدًا.. "العروس الجزائرية "المختفية" جوليا أسمهان

ذات الـسابعة عشرة، التي أثارت باختفائها المفاجئ عقب زواجها ضجة وجدلاً واسعين.

بعد ظهور والديها في برنامج تلفزيوني محلّي، طالبت والدتها من خلاله وزير العدل، بالتدخل لإنقاذ ابنتها من براثن زوجها، متهمة إياه بمنعهم من رؤيتها واحتجازها في ظروف غامضة، تتعلق بالماورائيات.

كاشفةً للبرنامج أن "ابنتها تزوجت وطُلّقت في نفس يوم زواجها دون إعلام أفراد عائلتها من طرف زوجها"، وأن "الزوج هددهم يوم الزفاف بأنه سيجعل ابنتهم يتيمة بحرمانها من رؤية الجميع".

بعد أن روت "ابنتها لها أشياء غريبة تتعلق بالسحر، بأنها تستيقظ ليلاً لترى زوجها في صورة شفافة يمكن اختراقها"، بحسب تعبير الأم.

ووسط كل تلك الضجة والغموض الذي أحاط بظروف اختفاء جوليا، تظهر "العروس المختفية" في مقطع فيديو مفجّرةً مفاجأة صادمة، بأنها ستظهر في البرنامج ذاته لتكشف الحقيقة كاملة".

وتروي "القصة وراء اختفائها" والتي قالت إنه لا يعلمها أحد غيرها.. بينما ظهر عليها خلال الفيديو، الارتباك والتوتر.

الأمر الذي أثار تساؤلات كثيرة حول ما إذا كان زوجها من يقف وراء ظهورها، بغرض إخلاء مسؤوليته، بعد خوفه من افتضاح أمره.

وما زاد من حدة الشكوك هو ما كشفته والدة "جوليا" من أنها عمدت إلى استصدار أمر قضائي يجبر الزوج على إحضار ابنتها، وعندما حضرت "جوليا" لم تستطع التعرف على والديها، وكانت تترنح وشبه غائبة عن الوعي، بحسب والدتها.

وكانت صدمة عائلة "جوليا" باديةً على وجوههم عندما ظهرت مع زوجها في اليوم الموعود بالبرنامج، وعبرت عن عدم اهتمامها لهم ناكرةً أي مشاعر تربطها بهم، مؤكدةً أن زوجها لم يجبرها على شيء وأنها هي من أصرّت على هجرهم دون رجعة.

ما ترك قصة "جوليا" معلقةً بين الشك واليقين دون جوابٍ شافٍ.. بانتظار ما ستكشفه الأيام المقبلة.

شاهد أيضا

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com