قلق أمريكي من تأثير الذكاء الاصطناعي على الانتخابات الرئاسية

مكالمة كاذبة من مسؤول يخبر بها العاملين في مراكز الاقتراع بعدم الحاجة إليهم يوم الانتخابات.. فيديو مزيف لمدير انتخابات الولاية وهو يمزق أوراق الاقتراع قبل فرزها.. وغيرها من الأمثلة المثيرة للقلق في أمريكا من تأثير أدوات الذكاء الاصطناعي على العملية الانتخابية الرئاسية في نوفمبر المقبل.

هذا التخوف دفع المسؤولين عن الانتخابات الى تطبيق سيناريوهات الذكاء الاصطناعي في تدريباتهم مع المسؤولين المحليين والمخاطر المحتملة للمعلومات الخاطئة التي يغذيها هذا الأمر.

أحد هذه التخوفات يتمثل في انتحال شخصيات مسؤولي الانتخابات أنفسهم عبر الذكاء الاصطناعي واستخدام ذلك لتضليل عاملين آخرين في الاستحقاق الانتخابي.

على سبيل المثال يمكن لسكرتير ولاية مزيف عبر الذكاء الاصطناعي أن يدفع بتعليمات خاطئة يوم الاقتراع، مما يؤدي إلى إرباك مديري الانتخابات المحليين أو العاملين في مراكز الاقتراع وتعطيل التصويت، كما يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي بمحاولة الوصول غير المصرح به إلى أنظمة مهمة عبر محاكاة شخصية مسؤول ما.

تخوفات الذكاء الاصطناعي هذه دفعت المسؤولين الى منح العاملين في الانتخابات مستوى ملائما من التحوط والانتباه وهو ما يجعلهم يتحققون مرة أخرى بأي توجيهات غير عادية قد يتلقونها يوم الاقتراع.

شاهد أيضا

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com