المرأة الحديدية.. أسرار في حياة المصرية صديقة السلاح الأبيض (فيديو إرم)

المرأة الحديدية.. أسرار في حياة المصرية صديقة السلاح الأبيض (فيديو إرم)

المصدر: آلاء طاهر وهدى منصور- إرم نيوز

تطاير شرارة الساطور في مشهد ناري ألصق بـ”أم سيد” لقب “المرأة الحديدية”، كحصيلة 40 عامًا امتهنتها في “سنّ الأسلحة البيضاء”، لتعطي نموذجًا للمرأة المكافحة التي تستطيع أن تعمل في ظروف قاسية ووظائف اقتصرت على الرجال تحتاج إلى قوة وصبر.

على مقربة من منطقة المذبح الشهيرة في وسط العاصمة القاهرة، استطاعت “أم سيد” أن تعيش وسط الأسلحة والسكاكين، حتى أضحت صديقة السلاح، فدخلت مجال سنّ الأسلحة التي يستعملها الجزارون في عملية الذبح بمختلف أنواعها.

ورصدت كاميرا “إرم نيوز” أهم المحطات في حياة أم سيد، وتكريمها من قبل السفارة الأمريكية.

في البداية قالت أم سيد إنها بدأت عملها منذ طفولتها وكانت تبلغ من العمر 7 سنوات، بعد فشلها في الدراسة، موضحة أن سبب عدم حبها للدراسة هو وفاة شقيقتها في حادث أثناء ذهابها إلى المدرسة، ما جعلها تتشاءم من التعليم.

وأضافت أنها امتهنت هذه المهنة عن طريق والدها، الذي ورثها عن جدها، مشيرة إلى أنها تزوجت وعمرها 17 عامًا وكانت تعمل بنفس المهنة، وبعد الزواج تركت العمل لمدة 5 سنوات ثم عادت من جديد للعمل مرة أخرى.

وكشفت أم سيد لـ”إرم نيوز” تفاصيل الحادث الذي تعرضت له والذي كان سيؤدي إلى وفاتها، ولكنها نجت بأعجوبة، مضيفة أنها تشتري المواد الخام التي تصنع بها السكاكين والأسلحة من منطقة العتبة بالقاهرة.

ولفتت إلى أنها تم تكريمها من قبل السفارة الأمريكية في مصر؛ تقديرًا وتشجيعًا لعملها، وأعطوها شهادات تقدير ووسامًا، كما قام الشيخ علي جمعة شيخ الأزهر بمساعدتها في الحصول على محل ليكون مقرًا لعملها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع