في ذكرى ميلاده… ”إرم نيوز“ تكشف أسرارًا جديدة عن ”الولد الشقي“ – إرم نيوز‬‎

في ذكرى ميلاده… ”إرم نيوز“ تكشف أسرارًا جديدة عن ”الولد الشقي“

في ذكرى ميلاده… ”إرم نيوز“ تكشف أسرارًا جديدة عن ”الولد الشقي“

المصدر: صفوت الدسوقي - ارم نيوز

قبل رحيل النجم المصري أحمد رمزي عن الحياة بـ 5 سنوات تقريبًا غابت أخباره وانقطعت كل سبل الاتصال به وتضاربت الأقوال حول ذلك إذ ظن فريق من الناس أنه رحل عن الحياة في صمت بينما أصرّ آخرون على أنه قرر الاستقرار في الخارج فيما حاول البعض البحث عنه.

كنت واحدًا من الذين رأوا في البحث عن الرجل متعة فهو شاهد على عصر جميل مضى وفنان له سمة خاصة وبعد مشوار من البحث عرفت أنه قرر أن يعتزل الناس وراح يقيم بمفرده في فيلا تمتلكها ابنته بالساحل الشمالي.

عثرت على تليفون أحمد رمزى واتصلت به وجاء صوته ضعيفًا كأنه قادم من بئر عميقة فطلبت إجراء حوار لكنه رفض في أول الأمر وبعد إلحاح دام نصف ساعة وافق.

سافرت من القاهرة إلى الساحل الشمالي وفوجئ ”رمزي“ بأن معي صديقي المصور وقال لي كان يجب أن تخبرني أن الحوار مصور، فاعتذرت عن الأمر وبصدر رحب وافق على التصوير ولكن طلب أن يغيّر ملابسه.

غاب ما يقرب من 20 دقيقة وجاء مرتديًا طقمًا أنيقًا فلمست أنه على الرغم من تقدم قطار العمر به إلا أنه ما زال حريصًا على أناقته.

بكرم الكبار أصرّ على تناول الإفطار معه وبعد ذلك يبدأ الحوار.

احترامًا للحوار أغلق التلفزيون وطلب أن أطرح عليه السؤال مرتين حتى يسمع ويحلل جيدًا.

تحدث عن أشياء كثيرة فقال :“إنه كان يحب الملكية ولم يكن مغرمًا أو متيمًا بثورة 52 وحكى لي أنه ذهب وهو صغير مع والدته إلى محلات هال سلسلة عالمية ووجد جناحًا كبيرًا مكتوبًا عليه جناح القطن المصري ومرت الأيام وقامت الثورة وذهب إلى نفس المكان فلم يجد للقطن المصري أي أثر فأدرك أن الثورة لم تنجح في البناء“.

كما تحدث عن حبه للبيزنس وأنه قام ببناء سفينة ونجح في بيعها بسعر يغطي تكاليفها وعندما شرع في بناء سفينة ثانية قامت الحرب وخسر أموالًا كثيرة وقامت البنوك بالحجز على شقته.

قال :“إنه لم يكن مغرمًا بشرب الخمر ولكن كان يحب الأجواء التي تحاصر الشرب مع الأصدقاء“.

وعندما سألته عن علاقته بالثنائي عمر الشريف ورشدي أباظة قال: ”علاقة ودّ وحب كانت تربط بيني وبينهما“، لافتًا إلى أنهما اجتمعا على حبه ولكن مساحة الخلاف والصدام كانت كبيرة بينهما.

وأضاف أنه عاش طوال عمره يحاول تقريب المسافات بينهما ولم ينجح، مؤكدًا أنه اختلف مع عمر الشريف مرتين، الأولى عندما اتهم رشدي أباظة بأنه يهاجمه ويدّعي أن دور ”لورانس العرب“ كان له وعمر قام بسرقته.

وأقسم رمزي للشريف أن رشدي لم يروّج لذلك، وأن الأمر مجرد شائعات في الصحف ولكن عمر تشاجر مع أباظة.

الخلاف الثاني، عندما تقدم بهما قطار العمر وذهب ”عمر الشريف“ إلى أحمد رمزي وطلب منه أن يترك الساحل الشمالي ويأتي للإقامة معه في القاهرة  فرفض ”رمزي“ لأنه كان يتمنى أن يدفن بجوار البحر وقال له عمر: ”تعالى نموت وسط الناس هنا لن نجد من يدفن أجسامنا ويقرأ علينا الفاتحة“، فقال رمزي له: ”أنا هاموت قبلك“.

وعن رأيه في النجمات اللاتي عمل معهن قال أحمد رمزي :“إن ميرفت أمين كانت أجمل فنانة في السينما المصرية، وأفضل أداء تمثيلي كانت سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة كما وصف شمس البارودي بأنها فنانة ضعيفة وثقيلة الظل“.

وصرح أيضًا أنه كان يكره المخرج الراحل ”يوسف شاهين“ لأنه وقف في طريقه كثيرًا ولم يتعاون معه.

وعن نقطة ضعفه قال النجم الكبير :“إن ابنه هو نقطة ضعفه، لأنه مُعاق ذهنيًا، وعندما كان يرى الكرسي الذي يتحرك عليه تهزمه الدموع ويسكن قلبه الضعف“.

ولد أحمد رمزي الشهير بـ“الولد الشقي“ في 23 مارس العام 1930 ورحل عن الحياة في 28 سبتمبر العام 2012 حيث كان يبحث في الشيخوخة عن الراحةـ وعندما قررأن يستريح مات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com