”بشتري راجل“.. فكرة طازجة تبحث عن جمهور في موسم سينمائي بارد

”بشتري راجل“.. فكرة طازجة تبحث عن جمهور في موسم سينمائي بارد

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

في 14 شباط / فبراير الجاري عرف فيلم ”بشتري راجل“ طريقه إلى دور العرض السينمائي في مصر، وتزامن طرح الفيلم مع ”عيد الحب“ كما ظن قطاع عريض من الجمهور أن الفيلم يقتحم منطقة الرومانسية الدافئة بشكل جديد، خاصة أن إعلان الفيلم (الأفيش) ضم صورة نيللي كريم وبجوارها الفنان محمد ممدوح.

كان الاسم الأول للفيلم ”دكر بط“ وبعد جلسات التحضير اكتشف صنَّاعه أن الاسم صادم إلى حد كبير، ولذا تم الاتفاق على تغييره إلى ”بشتري راجل“ ليكون العنوان أكثر تهذبًا.

وتدور قصة الفيلم حول فتاة عملية إلى حد كبير وحياتها مجرد أرقام، فهي مسؤولة ناجحة في شركة كبيرة ولأنها تتعامل مع الحياة بمنطق العقل ولا تعترف بالعواطف، تدرك أن عمرها يتقدم وأن فرصتها في الإنجاب تتلاشى، لذا قررت أن تنجب ولكن من دون ممارسة طبيعية مع رجل، فهي تكره تلك العلاقة، لذا تنشر إعلانًا تطلب فيه رجلاً لديه حيوانات منوية جيدة كي تجري عملية طفل الأنابيب.

ويقرأ محمد ممدوح الإعلان وبحثًا عن المنفعة المادية يذهب إلى لقاء صاحبته ويترك عشيقته وتتوالى الأحداث في سياق كوميدي.

وطوال زمن الفيلم تجد الابتسامة حاضرة ولها مساحة كبيرة، حيث جسدت نيللي كريم دور الفتاة العملية بشكل رائع وحضور متدفق.

ومن يتابع أداء ومشوار نيللي كريم سيكتشف أنها تقدم أعمالاً تنتصر لأفكار جريئة تريد أن تصنع سينما جادة يزداد جمالها بمرور الزمن، فقد سبق وقدمت فيلمي: ”اشتباك“ و ”هيبتا“ وأفلاماً مهمة، فهى لا تشغل بالها بمساحة الدور ولكن تهتم بقيمة وجودة العمل، لذا تنازلت عن جزء كبير من أجرها مقابل أن يخرج ”بشترى راجل“ للنور.

وراهن مخرج الفيلم، محمد علي، على الفنان الموهوب محمد ممدوح ودفعه إلى منطقة الفتى الأول، ورغم أنه لا يمتلك وسامة الجان، إلا أن لديه رصيداً كبيراً من الموهبة التي تؤهله للعبور إلى عقل ووجدان الجمهور، ولا يستطيع أحد أن ينكر تميزه في مسلسل ”جراند أوتيل“ الذي عرض العام الماضي وحقق نجاحاً كبيراً.

فيلم ”بشتري راجل“ يقدم فكرة جديدة وطازجة ولكن السيناريو ضعيف نسبيًا، فلم يقدم خلفية حياتية لبطلة العمل، لماذا تكره الرجال، ولماذا تحوّلت إلى إنسانة عملية تريد الإنجاب عبر ”أنبوبة“ وليس عبر علاقة عاطفية دافئة.

وضمَّ الفيلم إلى جانب نيللي كريم ومحمد ممدوح نجومًا متميزين، منهم لطفي لبيب الذي جسد، بشكل رائع، شخصية الرجل الذي فاته قطار الزواج، كما نجحت ليلى عزالعرب بتقديم الكوميديا بشكل مميز، وقدمت نيرمين ماهر دور صديقة البطلة بشكل جيد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com