ترشيحات الأوسكار هذه السنة ”أقل بياضًا“ – إرم نيوز‬‎

ترشيحات الأوسكار هذه السنة ”أقل بياضًا“

ترشيحات الأوسكار هذه السنة ”أقل بياضًا“

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

تميزت لائحة الترشيحات لجوائز الأوسكار هذه السنة بإنصافها المبدعين الأمريكيين من أصول أفريقية، فوردت أسماء العديد منهم في مختلف الفئات عكس ما حصل السنة الماضية؛ ما أثار ردود فعل طيبة في الوسطين الفني والإعلامي بهوليوود.

وتم ترشيح الممثلة الإثيوبية روث نيجا عن فيلم  Loving، والنجم دنزل واشنطن الحاصل على جائزتي أوسكار عن فيلم Fences الذي قام بإخراجه وبطولته، والممثلة فيولا ديفيس عن الفيلم نفسه، وماهر شالا علي وناعومي هاريس عن فيلمMoonlight ، ثم اوكتافيا سبنسر (التي سبق ترشيحها سنة 2012) عنLes figures de l’ombre  ، وايضا الممثل البريطاني ذو الأصول الهندية ديف باتل عن فيلم  Lion.

وفي فئتي السيناريو والإخراج تم ترشيح باري جينكينز عن فيلمه Moonlight، كما اختير مدير التصوير برادفورد يونج عن الفيلم الوثائقي Premier contact.

وقال ماهر شالا علي في تصريح لصحيفة هوليود ريبورتير :“أتمنى ألا يكون ترشيحي بسبب لون بشرتي وإنما بسبب عملي“، كما عبر عن ارتياحه لهذا التطور.

ولم يخف عدد من المناضلين الأمريكيين المطالبين بالمساواة بين الأعراق سعادتهم  بهذا التطور، على أن يستمر في السنوات القادمة.

وعلقت رئيسة تحرير موقع اوارد دايلي، ساشا ستون، على ترشيحات الأوسكار لهذه السنة بتغريدة قالت فيها: ”أي تغيير يمكن أن تحدثه كلمة- وسم“، في إشارة إلى هاشتاج #OscarsSoWhite الذي اجتاح مواقع التواصل خلال السنتين الماضيتين، بسبب الاقتصار في ترشيحات الأوسكار على الممثلين ذوي البشرة البيضاء .

وشجع تلك الحملة على الإنترنيت عددٌ من النجوم الذين قاطعوا حفل تسليم الجوائز السنة الماضية، مثل: ويل سميث وزوجته جادا بانيديكيت، والمخرج سبايك لي.

وآتت الحملة أكلها أيضا على مستوى أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة الأمريكية المشرفة على أكبر جائزة سينمائية عالمية، حيث وسعت هياكلها نهاية شهر كانون الأول / ديسمبر المنصرم، ليبلغ عدد الأعضاء المصوتين بها 6700 عضو، 27 في المائة منهم نساء، و11 في المائة من الأقليات، وكانت النسب قبل ذلك 24 في المائة نساء و7 في المائة من الأقليات.

وقالت رئيسة الأكاديمية تشيريل بون أيزاكس – ذات البشرة السوداء ايضا- بخصوص الترشيحات: ”أنا سعيدة جدا، لكنها ليست رسالة بالضرورة، فأكاديميتنا مكونة من مهنيين ينتقون المرشحين في الفئات المختلفة، وكنا محظوظين هذه السنة بقائمة أفلام رائعة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com