كيف تفوق عادل إمام على يحيى الفخراني في ”حرب الأجور“ ؟

كيف تفوق عادل إمام على يحيى الفخراني في ”حرب الأجور“ ؟

المصدر: صفوت دسوقي - إرم نيوز

تعج الساحة الفنية المصرية الآن بالعديد من الوجوه، وهناك صراع بين الأجيال، بل تصاعد ليكون بين أبناء الجيل الواحد، وخير دليل على ذلك، المقارنة بين الفنانين عادل إمام ويحيى الفخراني، إذ تحتدم المنافسة بين النجمين، رغم الفارق الكبير في قيمة الأجر بينهما.

كثير من الناس، ينحازون إلى أداء يحيى الفخراني، و يرون أنه فنان فريد، ويستحق أن يكون الأول، وهناك فريق يرفع صور الزعيم، ويرى أنه الأفضل، وفي هذا التقرير، ترصد شبكة ”إرم نيوز“ الأسباب التي جعلت من الزعيم، الأول، والأعلى أجرًا..

تخرج عادل إمام من كلية الزراعة، وبدأ التمثيل من مسرح الجامعة، ويبلغ من العمر الآن 76 عامًا، وبدأ سلم الشهرة من القاع، وبأدوار ثانوية، وساعده النجمان الراحلان، فؤاد المهندس، وعبدالمنعم مدبولي.

وفى زمن الانفتاح ابتسم الحظ للزعيم، ومنحته الظروف الفرصة، لكي يكون الفتى الأول، ورغم قصر قامته، وضعف بنائه، إلا أنه صار بطل أكشن في الثمانينيات، ولأنه يمتلك خفة الظل، والقدرة على رسم الابتسامة، تعلق بالكوميديا، وقدم أفلامًا جيدة، تحمل في الوقت نفسه الطابع التجاري.

وفى التسعينيات، تعاون مع الكاتب الكبير وحيد حامد، والمخرج شريف عرفة، وقدم معهما أفلامًا اجتماعية، وذات أبعاد سياسية، مثل ”طيور الظلام“، وموهبة عادل إمام الحقيقية، ليست في قدرته على التقمص، لكن في ذكاء الانتقال من مرحلة إلى أخرى، فقد قدم في السينما، أفلامًا سطحية، وفي الوقت نفسه، قدم أفلامًا ذات بعد اجتماعي، مثل المنسي، والحريف، والإرهابي.

استطاع عادل إمام أن يحقق نجاحًا في السينما والتلفزيون والمسرح، لذا صار الأعلى أجرًا، وقد منحه الزمن، القدرة على العطاء والتنوع في الاختيارات، ودائمًا يردد أنه عقد اتفاقًا مع الجمهور، ويتمنى أن يكون عند حسن ظنه.

يحيى الفخراني، يبلغ من العمر 71 عامًا، وحصل على بكالوريوس الطب، قسم جراحة، و يمتلك موهبة تمثيلية استثنائية، بدأت أيضًا وهو في الجامعة.

استطاع الفخراني أن يحقق نجاحًا كبيرًا في السينما والتلفزيون والمسرح، ولا ينسى أحد دوره في فيلم ”إعدام ميت“، ودوره في فيلمي ”الكيف“ و“الغيرة القاتلة“، وفي المسرح ”الملك لير“ و“راقصة قطاع عام“ و“ليلة من ألف ليلة“، وفي التلفزيون قدم أعمالاً مختلفة، كان آخرها ”ونوس“.

لكن البعض يتساءلون، لماذا أصبح أجر عادل إمام، ضعف يحيى الفخراني، والإجابة بسيطة جدًا، وهي أن الفخراني تعامل مع الفن بمنطق الانتقاء، فلا يوجد عمل في أرشيفه الفني يشبه الآخر، لذا يحضر عامًا ويغيب عن الساحة عامًا آخر، بحثًا عن عمل فني مختلف.

عادل إمام استثمر ذكاءه في تقديم عمل يجمع بين الفكرة والشكل التجاري، بينما اعتمد الفخراني على زوجته في اختياراته، وإداره شؤونه، وقد نصحته بالابتعاد عن السينما في وقت كان فيه نجمًا كبيرًا.

انسحاب الفخراني من السينما، والتركيز على التلفزيون فقط، أفقده جزءًا كبيرًا من رصيده، ولكن عادل إمام، عندما شعر أن السينما في مأزق، اهتم بالدراما، ويحرص كل عام، على تقديم مسلسل تلفزيوني.

موهبة يحيى الفخراني استثنائية، لكنه ينتقي أعماله، وهذا يحتاج إلى وقت، ويؤدي إلى غياب الفنان، أما عادل إمام، فهو مجتهد وذكي، ويشعر أن الغياب عن الجمهور إعلان لوفاة الفنان، لذا هو الأعلى أجرًا على الساحة الفنية الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com