أردوغان يهدد بقصف مواقع الوحدات الكردية داخل سوريا

أردوغان يهدد بقصف مواقع الوحدات الكردية داخل سوريا

المصدر: أنقرة- إرم نيوز

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، بضرب مواقع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، الذي تتبع له وحدات حماية الشعب الكردية، داخل الأراضي السورية.

واعتبر الرئيس التركي أن حزب الاتحاد الديمقراطي امتداد لحزب العمال الكردستاني التركي، مشيرا إلى أن الحزب السوري يشكل تهديدا لبلاده.

وأكد أردوغان، خلال كلمة له في المجمع الرئاسي بأنقرة، أن بلاده ستحارب حزب العمال الكردستاني في جميع المناطق في تركيا، لافتا إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي الذي يصفه بـ ”الجناح السوري للعمال الكردستاني، يشن هجمات في شمال سوريا، وأن تركيا ”ستواصل محاربة الإرهاب في كل مكان وفي شمال سوريا إذا اقتضت الضرورة“.

ورأى أردوغان أن الغرب لم يفهم ولا يفهم دواعي محاربة تركيا لتلك ”التنظيمات الإرهابية“، مشيراً إلى أن تركيا ”تُدرك أن الغرب لم يتصرف بمصداقية“ في هذا الصدد.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، التي يشكل الأكراد عمادها الرئيس، قد حققت تقدما ضد تنظيم داعش، واستعادة مدينة منبج من التنظيم، وهي تستعد لمعركة مدينة الباب.

واللافت أن تصريحات أردوغان تأتي بعد ساعات من قصف طيران النظام السوري للمرة الأولى مواقع لوحدات حماية الشعب في مدينة الحسكة.

وأعربت تركيا مرارا عن خشيتها من قيام كيان كردي شمال سوريا على حدودها الجنوبية، على غرار إقليم كردستان العراق، وهو ما تعتبره أنقرة تهديدا لأمنها ووحدة أراضيها، فهي تعتقد أن هذه الخطوة ستلهم أكرادها للقيام بخطوة مماثلة.

وأعرب مصدر محلي مطلع، عن مخاوفه من أن تغدو الورقة الكردية موضع مساومة بين أنقرة وموسكو ودمشق بحيث يغير أردوغان موقفه الحاد من بشار الأسد،على أن يتعهد هذا الأخير بمنع حصول الأكراد على نوع من الاستقلال الذاتي في مناطقهم في الكانتونات الثلاث الحسكة وكوباني وعفرين.

وكانت قوات النظام انسحبت تدريجياً من المناطق ذات الغالبية الكردية منذ العام 2012، محتفظة بمقار حكومية وإدارية وبعض القوات، لا سيما في الحسكة والقامشلي.

وحظي الأكراد بدعم من موسكو وواشنطن، إذ أثبتوا منذ بدء النزاع أنهم قوة رئيسة في التصدي لتنظيم داعش المتطرف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة