كيف تصبح ثريًا من خلال الذهب؟.. إليك الوصفة الهندية

كيف تصبح ثريًا من خلال الذهب؟.. إليك الوصفة الهندية

المصدر: صدوف نويران- إرم نيوز

 لا يزال الهنود يتربعون على عرش الشعوب التي تتاجر وتقتني الذهب وتتفاخر به، ولا تكاد تجد فرقا في ذلك بين من يعيش في قرية معزولة وبين من يعيش في قلب نيودلهي.

وتساءل البنك الاحتياطي في الهند عن سبب استثمار الأسر الهندية الكثير من أموالها في شراء الذهب، حيث يعد الاستثمار فيه استثماراً منخفض الإنتاج وانسحاباً من الاقتصاد بشكل عام.

وحسب الإحصائيات التي رصدتها مجلة ”فوربس“ الاقتصادية فإن الهنود يستنفدون ثلثي دخلهم في الاستثمار داخل العقارات والذهب.

وتوقع المحللون أن تكون التقاليد والثقافة والاستقلالية المالية هي السبب. إلا أن ذلك لا يعد حلاً للمشكلة حتى يمكن تغييرها بالرجوع إلى الدوافع.

من الأجداد إلى الأبناء.. وراثة الاستثمار الآمن

تعد التقاليد الهندية الأساسية من الثوابت التي لم تشهد تغيرا كبيرا، فالحياة في القرى لم يطرأ عليها تغيير كبير حتى مع ظهور الطبقات الحاكمة المختلفة، مثل المغول والبريطانيين وغيرهمم، لهذا فإن معايير السلوك تستند إلى جذور تاريخية قديمة جداً، وهذا على الأقل ما يمكن تفسيره لاعتبار الأسر الهندية الذهب نوعاً من أنواع الادخار.

111

من جانب آخر فإن سوق الذهب المادي يعتبر ذا سيولة كبيرة للغاية لكثرة  تعامل الناس به، فمن المحتمل بدرجة كبيرة أن يتم بيع أوزان أو قطع صغيرة من الذهب لشراء حاجة الأسرة من الطعام مثلاً.

ولكن في الدول الغنية فإن المجوهرات الذهبية لا تعتبر ذات سيولة نقدية فاعلة وفي جميع الأحوال فإنه يعتبر فقط، شكلا من أشكال الادخار. ونتيجة للتطور التاريخي فإن استخدام الذهب كنوع من الادخار بالنسبة للأسر الهندية هو أمر نافع ونوع من الاستثمار الآمن، ولكنه غير مفيد للاقتصاد بشكل عام.

وفي حين إن حوالي  75% من المدخرات الهندية توفرها الأسر المحلية، وحوالي 66% من هذه المدخرات هي عبارة عن عقارات وذهب، ما يعد أمراً صحياً للاقتصاد الكلي وأفضل من الأدوات المالية الأخرى مثل الأسهم والسندات وحتى الأموال النقدية في الحسابات البنكية حسب المحللين، بسبب ثباته واستقراره بعكس الادخار بالاستثمارات المالية الأخرى التي تتحرك بسرعة عابرة للحدود.

وينطبق الوصف ذاك بالنسبة لأي حساب توفير بسيط، فالبنك يقوم بتجميع هذه الإيداعات ويستخدمها في تمويل قروض طويلة الأجل في أماكن أخرى. وتعتبر الصين السباقة في هذا المجال، إذ إن مدخرات الأسر يتم استخدامها في استثمارات منتجة ومربحة من خلال الأنظمة البنكية بدلاً من استثمارها في الذهب أو الأصول الميتة الأخرى.

البنوك تدخل ميدان المنافسة

لا يتعامل الهنود مع البنوك بشكل كبير لافتقارهم لسلسلة بنكية متكاملة، وهذا من الأمور الرئيسة التي تحد من قدرة النظام البنكي في الهند على توفير التمويل للسلع والبضائع واستبدالها بالنقود السائلة.

إلا أن زيادة توافر المنتجات والخدمات المصرفية من المتوقع أن تحدث زيادة في الإقبال على استخدام البنوك كوسيلة للتوفير والادخار.

State-Bank-of-India-650x487

ومن الباعث للاطمئنان أن هناك دلائل على نجاح هذا الأمر في أفريقيا مثلاً، فإن من أكبر الصدمات التي واجهت مسيرة الأنظمة المصرفية أن الناس هناك لم يرغبوا باستخدام البنوك ولا حتى باعتبارها وسيلة للقيام بعمليات لنقل الأموال، ولكن لرغبة الكثيرين باستخدامها كوسيلة وآلية للادخار والتوفير فقط.

وتعمل الحكومة الهندية جاهدة على توسيع نطاق الحصول على الخدمات البنكية في أرجاء الهند. وكلما تقدمت الحكومة في هذا المجال فإن هناك احتمالية كبيرة أن تنخفض حصة الذهب كمدخرات للأسر الهندية واستبدالها بالاستثمارات المالية الأخرى. وهذا  ما يجب أن يحدث لتعبئة واستعمال هذه المدخرات لتمويل ونمو اقتصاد البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com