حركة تحرير الدجاج من الأقفاص قد تنتشر عالميًا – إرم نيوز‬‎

حركة تحرير الدجاج من الأقفاص قد تنتشر عالميًا

حركة تحرير الدجاج من الأقفاص قد تنتشر عالميًا

المصدر: ياسمين عماد – إرم نيوز

 التزمت العشرات من سلاسل المطاعم الأمريكية، وسلاسل السوبر ماركت وشركات خدمات الطعام في العامين الماضيين بإنهاء استخدام أو بيع البيض الذي يضعه الدجاج الحبيس في الأقفاص.

وذكر تقرير لصحيفة“واشنطن بوست“ الأمريكية أن شركة سوديكسو، وهي واحدة من أكبر موردي الخدمات الغذائية في العالم، في باريس أعلنت، يوم الاثنين، عن أنها ستتحول إلى استخدام البيض المحرر من الأقفاص في جميع عملياتها العالمية بحلول العام 2025.

ويأتي الإعلان من قبل شركة دولية كبرى كعلامة على أن التحول السريع في الولايات المتحدة إلى البيض المحرر من الأقفاص، بناء على طلب المستهلكين، هو نتاج عمل نشطاء حقوق الحيوان منذ فترة طويلة، لاسيما وأن تلك الحملة أصبحت أكثر عالمية.

وجاء ذلك بعد محادثات مع جماعات الدفاع عن حقوق الحيوان، فضلاً عن التحالف الدولي لحقوق الحيوان الذي شكل مؤخرًا من قبل اتحاد الرفق بالحيوان، وهي منظمة أمريكية صغيرة تعني بحقوق حيوانات المزرعة والتي دفعت العديد من الشركات في الولايات المتحدة للتعهد بالابتعاد عن البيض من الدجاج في الأقفاص.

وتعهدت سوديكسو بالفعل في العام الماضي باستخدام البيض ومنتجات البيض المحرر من الأقفاص فقط في عملياتها في الولايات المتحدة بحلول العام 2020. وسيؤثر القرار الجديد على كل من البيض السائل والـ 250 مليون بيضة التي تستخدمها الشركة سنويًا في 32 ألف مدرسة ومستشفى وشركات مواقع أخرى تقدم لها الخدمات في 80 دولة.

ومن غير الواضح كم عدد البيض الذي يأتي بالفعل من الدجاج الحر. فالأقفاص التي تعمل بالبطارية ويطوقها سلك صغير ويبلغ حجم أرضها أصغر من حجم ورقة خطاب، ممنوعة في الاتحاد الأوروبي، وتقول سوديكسو التي تجني 40% من أرباحها من أوروبا أنها تستخدم بالفعل البيض المحرر من الأقفاص فقط في النمسا وسويسرا وألمانيا وبلجيكا. ولكن ما يقرب من نصف بيض الدجاج في الاتحاد الأوروبي يحبس في أقفاص محسنة، كما قال ديفيد كومان-هيدي ، المدير التنفيذي لاتحاد الرفق بالحيوان، فإن سوديكسو وافقت على وقف شراء البيض من المزارع التي تستخدم تلك النظم.

وقال نائب رئيس سوديكسو لإدارة التوريد، ميشال فرانشيسكي، إن الشركة تخطط لـ ”التشجيع والمساهمة في التحول التدريجي للصناعة بأكملها.“ وقال إنها سوف ”تأخذ المشورة“ من المجتمع الإنساني وجمعيات الرفق بالحيوان ”لمرافقة تحول وتطور الصناعة المحلية بحيث نستطيع بحلول العام 2025، استخدام البيض المحرر من الأقفاص من المنتجين المحليين في كل دولة من الدول التي نعمل بها.“

وأصبحت سوديكسو في شباط /فبراير 2015، واحدة من أولى الشركات الكبيرة الملتزمة بمستقبل البيض المحرر من  الأقفاص في الولايات المتحدة، والتوسع في السياسة السابقة باستخدام البيض ذا القشرة المحرر من الأقفاص لتشمل البيض السائل كذلك بحلول العام 2020. وجاء ذلك بعد ما وصفه كومان-هيدي بالحملة ”المثيرة للجدل“ ضد الشركة من قبل جماعات حقوق الحيوان، وتبع ذلك سلسلة من تعهدات الشركات الأخرى المماثلة. وقال هارون روس، مدير حملات اتحاد الرفق بالحيوان، إن سوديكسو بدت هذه المرة ”متحمسة لتكون رائدة“ حول هذه المسألة على الصعيد العالمي.

”نأمل أننا مثلما فعلنا مع كل صناعة في الولايات المتحدة، أن نأخذ نفس النهج ونحول الممارسات العالمية بعيدًا عن الأقفاص“، هكذا قال كومان في مقابلة في إشارة إلى تحالف الجناح المفتوح، وهو تحالف شكلته منظمته مع 12 جمعية من جماعات حقوق الحيوان من دول من بينها فرنسا وأستراليا وكوريا الجنوبية، للتركيز على تصعيد الحملة إلى المستوى الدولي.

وفي الولايات المتحدة، أدت زيادة مخاوف المستهلكين حول كيفية تربية الحيوانات، إلى زيادة الطلب على اللحوم والدواجن الخالية من المضادات الحيوية، والتي تتغذى على العشب بحيث تكون أكثر صحية أو إنسانية. وفي الشهر الماضي، أعلنت بيردو، منتج الدجاج الثالث في البلاد، أنها سوف تغير الطريقة التي تربي بها الدجاج وتذبحه، بما في ذلك تعريضها للمزيد من الضوء الطبيعي، في استجابة لمخاوف العملاء.

وفيما يتعلق بالسؤال حول ما إذا كانت قضية ظروف تربية دجاجة ستحصل على نفس الاهتمام على المستوى العالمي، قال كومان، الذي تتفاوض أيضًا جماعته على التزام من قبل غروبو بيمبو في المكسيك، إنه يعتقد أن ”قضية حبس الحيوانات في أقفاص هي شيء يحتقره الناس عالميًا.“

ومع ذلك، فإن البيض المحرر من الأقفاص، لا يأتي من دجاج يسير في المراعي الخضراء. فهي قادرة على التجول بحرية في حظائر كبيرة ومزدحمة.. لكن مناقيرها في كثير من الأحيان لا تزال تقطع جزئيًا خارجاً لمنعها من مهاجمة بعضهم البعض“.

وكما تشير الجداول الزمنية للشركة، لن يؤثر التحول على الدجاج لأجيال عديدة قادمة. ويقول منتجو البيض إن عملية تحويل أنظمة الأقفاص هي عملية عملاقة لوجستيًا ومن غير المرجح أن يحدث ذلك بحلول العام 2025. وحاليًا، يباع أقل من 10 % من البيض الطليق في الولايات المتحدة.

وقال كومان ”يجب ألا يكون هناك أي وهم بأن هذه الحيوانات تعيش حياة عظيمة“. وأضاف:“ إنها ما زالت في مصانع المزارع. لكن الوضع يتحسن بشكل ملموس، وإننا نشعر بأن الأمر يستحق القتال من أجله“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com