نتنياهو يتعهد بعدم تغيير سياسة إسرائيل العسكرية

نتنياهو يتعهد بعدم تغيير سياسة إسرائيل العسكرية

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

تتردد أنباء عن تعهد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو للرئيسين الأمريكي باراك أوباما، والمصري عبد الفتاح السيسي، بأن تعيين أفيجدور ليبرمان، رئيس حزب ”إسرائيل بيتنا“ وزيراً للدفاع خلفاً للوزير المستقيل موشي يعلون، ”لن يؤدي إلى حالة من التطرف داخل المؤسسة العسكرية“.

وزعم الإعلامي الإسرائيلي رامي يتسهار، محرر موقع ”نيوز إسرائيل“، أن هذا التعهد جاء في ظل المخاوف الإقليمية والدولية من انعكاس مواقف رئيس الحزب اليميني المتطرف على الجيش الإسرائيلي، حيث تعد وزارة الدفاع الإسرائيلية المسؤولة الرئيسية عن الكيانات العسكرية منها الجيش وشركات الصناعات العسكرية الحكومية.

ولفت يتسهار إلى أنه على الرغم من عدم التوصل إلى اتفاق ائتلافي حتى اللحظة، وفي ظل المعارضة الشعبية الضعيفة بشكل غير متوقع لتعيين ليبرمان وزيرا للدفاع، فإن المؤشرات تشير في اتجاه توليه المنصب، رغم عدم استبعاده حدوث مفاجأة في اللحظات الأخيرة.

ونوه أن العالم العربي ينظر إلى التطورات السياسية في إسرائيل على أنها تشكل خطورة، وتنذر بتعميق حدة التطرف بما في ذلك داخل المؤسسة العسكرية، وأن هذا هو السبب الرئيسي وراء تعهد نتنياهو للرئيسين الأمريكي والمصري.

وأردف أن نتنياهو تحدث هاتفياً مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وشرح له الأسباب التي ”أجبرته“ لاختيار ليبرمان، واتجاهه لضم حزب ”إسرائيل بيتنا“ اليميني للحكومة، بدلاً من ضم تحالف ”المعسكر الصهيوني“ الوسطي، برئاسة يتسحاق هيرتسوغ وتسيبي ليفني.

وطبقا لموقع ”إسرائيل نيوز“ والذي يعد الموقع الإخباري الإسرائيلي الوحيد الذي تحدث عن هذا التعهد، فقد أبدى رئيس الحكومة الإسرائيلية التزامه للرئيس السيسي بأن وجود ليبرمان في منصب وزير الدفاع ”حال حدث ذلك“ فإن الأمر لن يؤدي إلى حالة من التطرف على المستوى العسكري تجاه الفلسطينيين، ولا توجد أية نوايا لإعادة احتلال قطاع غزة.

الجدير بالذكر أن ليبرمان كان قد دعا مطلع عام 2013، إبان توليه رئاسة لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي، إلى إعادة احتلال قطاع غزة، وظل يردد تلك الدعوة في كل مناسبة، ولا سيما حين تطلق صواريخ من داخل القطاع صوب إسرائيل.

ويشير ”يتسهار“ إلى أن نتنياهو تعهد هاتفياً أيضاً للرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن وجود ليبرمان على رأس وزارة الدفاع لن يؤدي إلى حالة من التطرف، ولن تكون هناك تطورات مفاجئة تختلف عما كان عليه الحال إبان تولي يعلون المنصب.

وتابع أن سفراء إسرائيل في عواصم أوروبا تلقوا تعليمات من وزارة الخارجية بطمأنة حكومات هذه الدول بشأن تعيين ليبرمان، وإبلاغهم بأن السياسات الإسرائيلية الحالية لن تشهد تغييرا حال أصبح وزيراً للدفاع، وعلى العكس ”سيساهم في منع صعود اليمين المتطرف  الذي كان بمقدوره إسقاط الحكومة في أية لحظة“، بحسب ما أورده الموقع الإسرائيلي.

وأكد أن نتنياهو وليبرمان قاما بخطوة عملية لإثبات حسن النوايا، وأن الأخير لن يخرج عن الخط العام القائم حالياً، واتفقا على استئناف إدخال الإسمنت إلى قطاع غزة. لكن الإعلامي الإسرائيلي شكك في جدية خطوة من هذا النوع، وتوقع ألا تستمر بوادر حسن النوايا كثيراً حال تولي ليبرمان المنصب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com