صديقة إبستين المتهمة باستدراج القاصرات.. أين اختفت جيسلين ماكسويل؟‎

صديقة إبستين المتهمة باستدراج القاصرات.. أين اختفت جيسلين ماكسويل؟‎

المصدر: أمينة بنيفو -إرم نيوز

يتردد اسم ”جيسلين ماكسويل“ كلما ذكر ملف الملياردير جيفري ابستين المشكوك بانتحاره، فتصفها الصحافة الأمريكية بـ“توأم روحه“، ويتهمها محامو المدعيات بأنها كانت مكلفة باستدراج القاصرات، وتدريبهن على الدعارة وتقديمهن إلى الرجال من ذوي المال والنفوذ.

لكن ابنة ملياردير الإعلام الراحل روبيرت ماكسويل مختفية عن الأنظار تمامًا، ولم تتمكن العدالة من الوصول إلى مكانها.

وكان محامو جيسلين قد صرحوا في 2017 أنها تعيش في لندن دون تقديم عنوان محدد، لكنها اختفت تمامًا منذ 2016، بعد بيع منزلها في مانهاتن مقابل 15 مليون دولار حسب ”لوباريزيان“، وكانت تلك السنة التي بدأت تنتشر فيها فضيحة ابستين.

وكانت أول من تحدثت عن ايبستين وجيسلين في الإعلام فيرجينيا روبرتس جيفري، واتهمتهما باستغلالها جنسيًا، وكان ذلك سنة 2018 في حوار مع الصحيفة الأمريكية ”ميامي هيرالد“ .

وقالت إن جيسلين ماكسويل قدمتها لجيفري ابستين عندما كانت في الـ 16، وتعمل بنادي ”مار أيه لاغو“ الذي يملكه دونالد ترامب في مدينة ”بالم بيتش“ بفلوريدا، كما ”دربتها على كيفية ”إرضائه جنسيًا“.

واتهم محامي الفتاة جيسلين رسميًا بـ“تشغيل الفتيات اليافعات وإسكانهن عندها والعناية بهن، وتنظيم استغلالهن لصالح ابستين“، وذلك في طيات الوثائق التي ظهرت رسميًا قبل ساعات من إعلان انتحار الملياردير في سجنه، والتي تضمنت شهادات تدعم هذا الاتهام.

وبالتالي فجيسلين كانت مكلفة بتقديم الفتيات القاصرات لإمتاع شخصيات نافذة، من بينها الأمير آندرو ابن الملكة اليزابيث، رغم أن القصر البريطاني نفى هذه التهمة تمامًا.

وبحسب ”ذا غارديان“، فهناك شهادات تتهم جيسلين أيضًا بالمشاركة في العمليات الجنسية باعتبارها الصديقة الحميمة لابستين، من بينها شهادة فيرجينيا التي تقول: ”كانت حياتي تتمحور على التأكد من كون جيسلين وجيفري سعيدين“، وتضيف: ”كانت حياتهما تدور حول الجنس“.

وعرف محيط ابستين وجيسلين أنهما على علاقة حميمة طيلة سنوات، لكن تلك العلاقة شابها الغموض بعد ذلك، فوصفتها الشهادات بأنها ”سرية“ و“علاقة تعاون“ و“علاقة إدارية“، المهم أنهما كانا شخصين لا ينفصلان أبدًا عن بعضهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com