مسلسلات تواجه أزمات إنتاجية وإخراجية قبل رمضان (صور)

مسلسلات تواجه أزمات إنتاجية وإخراجية قبل رمضان (صور)

المصدر: صلاح حسن - إرم نيوز

يخوض نحو 25 مسلسلًا تلفزيونيًا سباق دراما رمضان المقبل، رغم أن العدد كان أكبر من ذلك، إلا أن بعضها تعرض لأزمات مختلفة، منها تسويقية أو إنتاجية أو إخراجية.

مسلسلات تأجلت رسميًا

يُعد تأجيل تصوير مسلسل ”فالنتينو“، للزعيم عادل إمام، من أقوى مفاجآت الموسم، فالجمهور الذي اعتاد رؤية الزعيم كل عام، هو نفسه الجمهور الذي صُدم من هذا القرار.

وواجه المسلسل الكثير من الشائعات التي تداولتها الصحافة، طوال الفترة الماضية، بعضها يشير لأزمة إنتاجية وأخرى إلى مرض الزعيم عادل إمام، ولكن، تأتي حقيقة تأجيل المسلسل بسبب عدم استطاعة عادل إمام مواصلة التصوير لمدة 12 و16 ساعة يوميًا، بحسب ما أكد الناقد الفني نادر عدلي في تصريح لـ“إرم نيوز“، وكان التأجيل هو القرار النهائي رغم استمرارية التصوير من آن لآخر.

وكان من المقرر أن يخوض الفنان المصري عمرو يوسف السباق الرمضاني بمسلسل ”القضية 36″، حيث تعاقد رسميًا مع شركة ”فنون مصر“، إلا أن المنتج المصري ريمون مقّار فاجأ الجمهور بالخروج من الماراثون.

وكشف محمد سلامة، مخرج المسلسل، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“ عن السبب الحقيقي وراء خروج العمل من السباق الرمضاني، مشيرًا إلى أن ريمون مقّار حاول تسويق المسلسل لإحدى القنوات الفضائية، لكنه لم يستقر على عرض مناسب.

وتعاقدت الفنانة الكبيرة يسرا مع شركة ”العدل جروب“ على تصوير مسلسل ”بيت العيلة“، وتم البدء في التحضيرات والتجهيز للتصوير، ولكن فشل الجهة المنتجة في تسويق المسلسل في مصر أدى لتأجيله، كما أن يسرا أبدت رغبتها ببعض التعديلات على السيناريو.

وأكد مصدر مقرب من يسرا لـ ”إرم نيوز“ أنها اشترطت عدم تصوير المسلسل قبل تسويقه، حتى لا تقع في المشكلة نفسها التي وقعت العام الماضي في مسلسلها ”لدينا أقوال أخرى“، الذي لم يلقَ النجاح المتوقع، كما أنه عُرض في مصر بعد رمضان بسبب التسويق، ولم يلقَ قبولًا أيضًا.

ورغم نجاح الفنان المصري الكوميدي أكرم حسني في رمضان الماضي بمسلسل ”الوصية“، وتعاقده على مسلسل ”اسمه إيه“، لعرضه في دراما رمضان 2019، إلا أنه خرج من الماراثون لمشاكل إنتاجية واجهها المسلسل لأن ميزانيته ضخمة، ولكن الحقيقة تعود إلى مشاكل رقابية على السيناريو، بحسب ما أكد مصدر خاص لـ ”إرم نيوز“، في جهاز الرقابة، وحتى الآن لم تصل الجهة المنتجة والجهاز إلى حل يرضي الطرفين.

وقامت الفنانة المصرية نيللي كريم بتصوير مشاهد مسلسلها الجديد ”النصابين“ على مدار يومين، برفقة الفنان آسر ياسين، لكن، توقف التصوير لعدم استخراج الجهة المنتجة تصاريح التصوير الأمنية، إضافة إلى تأخر كتابة المسلسل، وهو ما حال دون ظهور النجمة المصرية على جمهورها هذا العام.

وتعرض مسلسل ”اللعبة“، الذي يقوم ببطولته الفنانان شيكو وهشام ماجد، لأزمة إنتاجية وتسويقية، رغم تصوير قرابة 60% من أحداث المسلسل، ولكنه خرج بشكل رسمي من الماراثون الرمضاني المقبل، بسبب تسويق المسلسل وكثرة الأعمال الكوميدية على مائدة رمضان.

وأكد مصدر في محطة فضائية لـ“إرم نيوز“ أن مسلسلًا كوميديًا آخر دخل خريطة العرض مكان مسلسل ”اللعبة“، وهو ما جعل الشركة المنتجة توقف التصوير وتؤجل العرض لأجل غير مسمى.

أزمات في التصوير

وواجهت مسلسلات بعض الأزمات خلال التصوير، لكنها واصلت التصوير، ويأتي على رأسها مسلسل ”زي الشمس“، الذي يُعد البطولة المطلقة الثانية للفنانة المصرية دينا الشربيني، حيث انسحبت مخرجة المسلسل كاملة أبوذكري من التصوير، واعتذرت للجهة المنتجة بسبب تدخلات دينا في اختصاصات المخرجة.

وكشف مصدر مقرب من محمد مشيش، منتج المسلسل، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، أن الشركة المنتجة تفاجأت باعتذار كاملة أبو ذكري وفريقها الإخراجي عن استكمال تصوير المسلسل، بسبب التدخلات في صميم عملها.

وأكد المصدر أن السبب الحقيقي وراء الانسحاب هو محاولات المطرب عمرو دياب فرض نفسه على المشاركة في العمل، وذلك بوضع الموسيقى التصويرية، خاصة أن كاملة أبو ذكري طلبت من الشركة المنتجة الاستعانة بالموسيقار تامر كراون، أو هشام نزيه، لتنفيذ الموسيقى.

وأشار المصدر إلى أن عمرو دياب طلب التعاون مع الموزع الموسيقي نادر حمدي، للعمل معه على الموسيقى التصويرية للعمل، باعتبارهما تعاونا في مسلسل ”مليكة“، الذي خاضت به دينا الشربيني السباق الرمضاني الماضي، ولم تعارض الشركة المنتجة عمرو دياب، رغم اتفاقها المسبق مع كاملة لتلبية رغبتها.

وواجه مسلسل ”حدوتة مُرّة“، للفنانة المصرية غادة عبدالرازق، العديد من الأزمات، منها عدم استخراج التصاريح للتصوير في بعض الأماكن، وهو ما أجل الإعلان عن تصوير غادة للمسلسل، إضافة إلى التأكيدات بانسحابها من دراما رمضان 2019، وتُعد الأزمة التسويقية هي الأبرز في هذا المسلسل، حيث رفضت المحطات التي تملكها ”إعلام المصريين“، عرض مسلسلها، إلى أن تم تسويق المسلسل لمحطة ”القاهرة والناس“، وهي قناة أقل شعبية من غيرها، ولأول مرة تشهد ظهور غادة عبدالرازق على شاشتها في رمضان.

وتعرّض مسلسل ”ملكة الغجر“، للفنانتين المصريتين فيفي عبده وحورية فرغلي، خلال الفترة الماضية، لأزمة بسبب صراعات في الكواليس بينهما حول بطلة العمل الحقيقية.

وافتعلت فيفي عبده أزمة بسبب تصدر اسم المسلسل ليكون ”ياسمينا“، على نفس اسم حورية فرغلي في العمل، وهو ما رفضته فيفي عبده، وطلبت تسميته بـ ”ملكة الغجر“، باعتبارها بطلة أيضًا، ويوجد أبطال آخرون.

واجتمع المنتج أحمد حمدي بالفنانتين لاحتواء الأزمة، ليتم اختيار اسم ”ياسمينا وملكة الغجر“، وبالفعل تم الاستقرار على هذا الاسم إرضاء للطرفين.

وتمت طباعة الدعاية الخاصة بالمسلسل بهذا الاسم، ولكن بعد يومين، اعترضت فيفي عبده مجددًا على الاسم، حيث أكدت أن اسم مملكة الغجر مناسب أكثر للعمل، وهو ما وافق عليه المنتج بعد موافقة مؤلف العمل محمد الغيطي.

وبشأن هذه الأزمات، قالت الناقدة المصرية خيرية البشلاوي، في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“ إن الأزمات التي تواجه المسلسلات طبيعية كل عام، لكن هذا العام يوجد شيء غريب في الدراما المصرية في موسم رمضان 2019، بسبب القرارات التي تم اتخاذها بشأن الأجور والتسويق وغيرها، فكان من الطبيعي أن تزداد الأزمات.

وأوضحت الناقدة المصرية أن هذه الأزمات أوقعت نجوم الصف الأول كضحايا، فمن يتخيل دراما رمضان من دون عادل إمام أو يسرا أو يحيى الفخراني؟ مطالبة المسؤولين عن صناعة الدراما بالتوازن حتى يجد الجمهور ما يطمح إليه في مشاهدة نجومه المفضلين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة