تصاعد أزمة سيول القاهرة والحكومة تتوعد المسؤولين

تصاعد أزمة سيول القاهرة والحكومة تتوعد المسؤولين

المصدر: محمد ربيع - إرم نيوز

تصاعدت أزمة السيول التي شهدتها منطقة القاهرة الجديدة في مصر خلال اليومين الماضيين، والتي وصلت لذروتها أمس الأربعاء، بعد تعرض مدن كاملة إلى الغرق وتوقف الحياة بشكل كامل بها.

وكشفت مصادر أن هيئة الرقابة الإدارية في مصر استدعت صباح اليوم مسؤولين حكوميين في جهاز القاهرة الجديدة، للتحقيق معهم في واقعة غرق شوارع مدينة التجمع الخامس بمنطقة القاهرة الجديدة بمياه الأمطار والسيول.

وأوضحت المصادر في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن التحقيقات تجرى بمتابعة خاصة من رئيس الهيئة اللواء محمد عرفان لتحديد المسؤولين عن تلك الكارثة، وإيضاح الحقيقة كاملة أمام الرأي العام.

وتأثرت مدينة التجمع الخامس، بالحالة التي شهدتها بعض أنحاء الجمهورية خلال الساعات الماضية، حيث تسبب عدم وجود سيارات لسحب المياه أو أماكن لإزاحتها، في تجمعها وتسبب في غرق بعض الشوارع، مسببةً حالة من الذعر لدى ساكني المنطقة والمارة.

المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، السفير أشرف سلطان، قال إن الأمطار الغزيرة التي شهدتها مدينة التجمع الخامس لم تكن متوقعة، الأمر الذي زاد من صعوبة التعامل معها وتأثر شبكات الكهرباء والصرف الصحي بها.

وأضاف سلطان خلال مداخلة على قناة ”dmc“، أنه: ”سوف تكون هناك محاسبة ولا يوجد تستر على خطأ ولا عن المتسبب في تفاقم الأزمة“.

المتحدث الرسمي باسم وزارة النقل والطرق والكباري، محمد عز، قال في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن الأزمة لا تخص الوزارة لكنها تتبع وزارة الإسكان، كونها المسؤولة عن شبكات الطرق الداخلية، وكذلك شبكات الصرف الصحي.

بدوره أكد المتحدث باسم وزارة الإسكان، هاني يونس، أن الأزمة تصاعدت بسبب زيادة كميات مياه الأمطار عن قوة استيعاب أماكن تجمع المياه ومحطات الروافع، مشيرًا إلى أنه تمت السيطرة على الوضع بعد عمل دؤوب استمر عدة ساعات.

وأضاف يونس في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن الوزارة لم يصلها بعد أي قرار رسمي باستدعاء بعض المسؤولين للتحقيق في الواقعة، لكن الوزارة وصلت إليها تلك الأنباء من خلال بعض الفضائيات.

وشدد على أن الأزمة تتعرض لها كافة الدول في ظل الأمطار والسيول المفاجئة، موضحًا أن الوزارة كانت على استعداد جيد لمواجهة السيول خلال هذا العام.

فيما يرى أستاذ هندسة الطرق والمرور بجامعة عين شمس، حسن مهدي، في تصريحات تليفزيونية، أن الأزمة كانت كبيرة للغاية بعد غرق الكثير من السيارات وتأثر المحميات وبعض الأسوار الجبلية بالمنطقة.

وقال مهدي إن منطقة التجمع الخامس ذات طبيعة جبلية وتحتاج إلى حلول هندسية خاصة بصرف مياه الأمطار والسيول، مضيفًا أن هناك قصورًا هندسيًا في تنفيذ شبكة صرف الأمطار بالمناطق الجديدة في مصر، لذا فإن الأمر يحتاج إلى تحقيق مع هيئة المجتمعات العمرانية التابعة لوزارة الإسكان لعدم وقوع كارثة جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com