إغلاق كنيسة القيامة احتجاجًا على الممارسات الإسرائيلية بحق الكنائس بفرض ضرائب عليها

إغلاق كنيسة القيامة احتجاجًا على الممارسات الإسرائيلية بحق الكنائس بفرض ضرائب عليها

المصدر: معتصم محسن - إرم نيوز

أعلن البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، باسم جميع بطاركة ورؤوساء كنائس القدس، إغلاق كنيسة القيامة احتجاجًا على الممارسات الإسرائيلية بحق الكنائس بفرض ضرائب عليها، في إجراء احتجاجي تاريخي غير مسبوق.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده بطاركة و رؤساء كنائس القدس في ساحة كنيسة القيامة.

بدورها أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ”فتح“ التوجهات والقرارات الإسرائيلية التي تستهدف الكنائس ووضعها التاريخي في القدس عاصمة فلسطين، مؤكدة أن هذه القرارات تستهدف الوجود المسيحي في الأرض الفلسطينية المقدسة.

بدوره قال المتحدث باسم حركة، فتح أسامه القواسمي، في بيان صحافي، اليوم الأحد، إن فرض الضرائب وتغيير الوضع القائم هو اعتداء على كل الكنائس في العالم، ومحاولة مباشرة للتضييق على الكنائس، تمهيدًا لإغلاقها وتهجير أهلها، الأمر الذي يتطلب موقفًا حاسمًا من العالم بأسره ضد هذه الإجراءات المنافية لكل الأعراف وللوضع التاريخي القائم تجاه المقدسات المسيحية في القدس.

وأشاد القواسمي بموقف الكنائس كافة، مؤكدًا أن المسيحيين في فلسطين بكنائسهم، هم جزء أصيل لا يتجزأ من الهوية الوطنية الفلسطينية، وأن الاعتداء على ممتلكاتهم وصلبانهم وكنائسهم هو اعتداء على ممتلكاتنا جميعًا كفلسطينيين، وسنقف معًا مدافعين عن كنائسنا ومساجدنا، رافضين هذه الإجراءات الباطلة العنصرية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته.

وأعلنت بلدية القدس التابعة لقوات الاحتلال، أنها بعد إبلاغ وزاراة المالية والداخلية والخارجية والمستشار القضائي للحكومة ومكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالضريبة الجديدة قبل أسبوعين، بدأت تشغيل آلية تحصيل ضريبة الأملاك على مباني الأمم المتحدة والكنائس.

وقالت البلدية إن الاتفاقات الدولية لا تعفي سوى أماكن العبادة، منوهة بأن للكنائس نشاطات تجارية بجانب العبادة ولهذا فإنها غير معفاة، كما زعمت أن ديون الكنائس عن 887 عقارًا تابعًا لها بلغت 190 مليون دولار، دون تحديد الفترة الزمنية التي تراكمت فيها كل هذه الديون.

وأشارت سلطات الاحتلال إلى أن قيمة الإعفاء الضريبى الذى تتمتع به عدة وكالات تابعة للأمم المتحدة لها مكاتب فى القدس تقدر بحوالي 93 مليون شيكل، ما يساوى 27 مليون دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com