زعيم كتالونيا المعزول: دعوني أعود إلى إسبانيا

زعيم كتالونيا المعزول: دعوني أعود إلى إسبانيا

المصدر: رويترز

دعا الزعيم الانفصالي الكتالوني كارلس بودجمون الحكومة الإسبانية، اليوم السبت، لأن تسمح له بالعودة إلى إسبانيا في وقت مناسب لحضور الجلسة الافتتاحية لبرلمان إقليم كتالونيا الجديد، المقرر عقدها في الـ23 من شهر كانون الثاني/يناير المقبل، كي يتسنى له توّلي رئاسة الإقليم مجددًا.

وحكم بودجمون الإقليم حتى شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لكنه يواجه الاعتقال في إسبانيا حاليًا بسبب دوره في تنظيم استفتاء غير قانوني على استقلال كتالونيا وإعلان جمهورية فيه، ويقيم حاليًا في منفى اختياري في بلجيكا.

وتمكنت الأحزاب المؤيدة للاستقلال من تحقيق أغلبية برلمانية في الإقليم، يوم الخميس الماضي، على الرغم من أنه لم يتضح بعد إن كان بإمكان بودجمون وقادة آخرين محتجزين حضور جلسات البرلمان.

وقال بودجمون لرويترز في مقابلة ”أريد أن أعود إلى كتالونيا في أسرع وقت ممكن، أود أن أعود الآن، سيكون ذلك نبأ جيدًا لإسبانيا“.

وردًا على سؤال، عما إذا كان سيعود في وقت مناسب لحضور الجلسة الافتتاحية التي يجب أن تعقد في موعد أقصاه 23 يناير كانون الثاني، قال: ”سيكون ذلك طبيعيًا.. إذا لم يسمح لي بأداء اليمين القانونية بصفتي رئيسًا.. سيشكّل الأمر انحرافًا كبيرًا عن النظام الديمقراطي الإسباني“.

وأضاف ”أنا رئيس الحكومة الإقليمية وسأبقى الرئيس إذا ما احترمت الدولة الإسبانية نتائج التصويت“.

وقال بودجمون، الذي دعا إلى الحوار مع الحكومة الإسبانية، لحل الأزمة بين برشلونة ومدريد، إنه على استعداد للاستماع إلى أي مقترحات من رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي حتى، وإن كان ما يطرحه لا يصل إلى حد الاستقلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com