يوسف شعبان مستذكرًا شادية بالدموع: هكذا تحدت ”العندليب“ من أجلي – إرم نيوز‬‎

يوسف شعبان مستذكرًا شادية بالدموع: هكذا تحدت ”العندليب“ من أجلي

يوسف شعبان مستذكرًا شادية بالدموع: هكذا تحدت ”العندليب“ من أجلي

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

عبّر الفنان المصري يوسف شعبان عن بالغ حزنه وتأثره بوفاة الفنانة الراحلة شادية، التي توفيت، الثلاثاء، بعد صراع مع المرض، مؤكدًا أنها تركت فراغًا كبيرًا.

وقال: ”يرحل عنا من نحب، ولا أبالغ إذا قلت إنها كانت إنسانة أشبه بالملاك، لا تعرف الحقد أو الغيرة، كانت رائعة وهي تحت الأضواء، ورائعة وقوية عندما اتخذت قرار الاعتزال والابتعاد عن النجومية“.

وأضاف في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“ اليوم: ”لن أنسى أبدًا أنها تحدت عبدالحليم حافظ من أجلي، كنت قد شاركتها بطولة فيلم زقاق المدق عام 1963، والحقيقة أن هذا الفيلم كان علامة مضيئة في مشواري الفني، حيث لمع اسمي بصورة كبيرة، وتلقيت عروضًا مميزة جدًا، ثم رشحني المخرج حلمي رفلة لدور مهم في فيلم معبودة الجماهير إنتاج عام 1967 أمام عبدالحليم حافظ وشادية، ففرحت جدًا بهذه الفرصة، خاصة أنها أمام شادية للمرة الثانية وعبدالحليم الذي كان يمتلك قاعدة جماهيرية عريضة“.

وتابع شعبان: ”أثناء جلسات التحضير وقبل التصوير بأسبوع، فوجئت بأن هناك خلافًا بين عبدالحليم حافظ ومؤلف العمل يوسف جوهر، حيث طالب عبدالحليم المؤلف بتقليل مساحة دوري، وعندما علمت بالأمر اندهشت جدًا، لأن عبدالحليم كان لا يحب أن يسرق الممثل الذي يقف أمامه الكاميرا منه“.

وأكمل قائلًا: ”عندما رفض المؤلف الأمر، أصر عبدالحليم حافظ على استبعادي من الفيلم نهائيًا والاستعانة بممثل آخر، وهنا تدخلت الفنانة الرائعة شادية، ودخلت في صِدام مع عبدالحليم حافظ وقالت له بالحرف الواحد: ”إذا تم استبعاد يوسف فسوف أعتذر عن الفيلم“.

وختم شعبان ذكرياته بقوله: ”هنا أدرك عبدالحليم حافظ أنه في ورطة فتراجع، وقمت بأداء الدور وحقق الفيلم نجاحًا كبيرًا في دور العرض السينمائية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com