مذيعة تلفزيونية تتهم عضوًا في الكونغرس بالتحرش الجنسي – إرم نيوز‬‎

مذيعة تلفزيونية تتهم عضوًا في الكونغرس بالتحرش الجنسي

مذيعة تلفزيونية تتهم عضوًا في الكونغرس بالتحرش الجنسي

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

اتهمت النجمة والمذيعة التلفزيونية الأمريكية، ليان توايدن، السيناتور الأمريكي عن ولاية مينيسوتا، إيلا فرانكين، بأنه تحرش بها جنسيًا قبل أكثر من 10 سنوات.

وقالت توايدن: إن ”حادثة التحرش وقعت عام 2006، أي قبل عامين من انتخاب السيناتور فرانكين لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي، حين كان هذا السياسي نجم استعراض ومقدم برامج تلفزيونية، بما في ذلك البرنامج التلفزيوني المعروف ساترداي نايت لايف الذي كان يقدمه على قناة أن بي سي التلفزيونية“.

وذكرت توايدن، أن ”التحرش وقع خلال رحلة مشتركة إلى الشرق الأوسط لمجموعة من الفنانين ونجوم الاستعراض لتقديم برامج ترفيهية للجنود الأمريكيين هناك“.

وقالت توايدن إن ”فرانكين عرض عليها اللعب معه في حلقة هزلية، كان نص السيناريو الخاص بهذه القصة الهزلية يفترض أن يقبل الممثلون بعضهم البعض، وأصر على إجراء بروفة أو تمرين فوري على ذلك، وبعد أن وافقت واستجابت لإلحاحه الطويل ونداءاته الرجائية، أمسك فرانكين برأس توايدن وقبلها بقوة وبشوق غير مسبوق وصل إلى حد العدوانية“، على حد قولها.

وكتبت النجمة التلفزيونية، أنها ”دفعت فرانكين فورًا، وحاولت عدم التواصل معه، وردًا على ذلك تلقت منه شتائم وحقارات صغيرة“، على حد تعبيرها.

وفي طريق العودة على متن طائرة نقل عسكرية، غطّت توايدن بنوم عميق في مقعدها وهي تعتمر خوذة عسكرية وسترة واقية من الرصاص، وبعد عودتها مع فريق الفنانين المشاركين في الترفيه عن الجنود إلى الولايات المتحدة، أظهر رفاق توايدن لها صورة لفرانكين وهو يضع يديه على صدرها أثناء نومها.

ووفقًا لتوايدن، كانت هذه الصورة التي أرفقتها برسالتها المفتوحة إلى السيناتور، مثيرة للغضب والسخط، لأنها تضمنت مشهدًا للمعاملة المهينة التي تلقتها من فرانكين.

وكتبت توايدن في رسالتها المفتوحة: ”أردت أن أصرخ وأن أروي هذه القصة عبر مكبر الصوت ليسمعها العالم كله، كل من يريد أن يسمع ذلك، ولكن مهما كنت غاضبًا، فإنك تبقى قلقًا بشأن رد الفعل السلبي المحتمل، والأضرار التي قد يتسبب بها هكذا بيان عام في مسيرتك كمقدم تلفزيوني، لكن هذا كان ذلك الحين، والآن أنا لست خائفة بعد كل ذلك“.

ولم يستجب فرانكين بعد لبيان النجمة التلفزيونية ولم يبادر للرد على رسالتها المفتوحة.

وظهرت في الولايات المتحدة خلال الأشهر الأخيرة، عدة فضائح ترافقت مع اتهامات بالتحرش الجنسي على وجه الخصوص.

وأدت هذه الاتهامات إلى وضع حد فعلي للمسيرة المهنية للممثل كيفن سبايسي والمنتج المعروف هارفي واينشتاين، في حين ما زالت المحكمة تنظر في الدعاوى المرفوعة ضد الممثل بيل كوسبي.

ويسعى الحزب الجمهوري الذي ينتمي إلى صفوفه الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، إلى أن يسحب من الساحة السياسية مرشح الحزب إلى مجلس الشيوخ عن ألاباما، روي مور، الذي يواجه تهم التحرش من قبل سبع سيدات دفعةً واحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com